.
.
.
.

مجلس التعاون: مقر القيادة الجديد بالرياض رسالة عزم

نشر في: آخر تحديث:

أكد مجلس التعاون لدول الخليج العربية أن مقر القيادة العسكرية الجديد في العاصمة السعودية الرياض، رسالة عزم لحماية مكتسبات دول المجلس.

وعقد وزراء الدفاع بدول مجلس التعاون اجتماعهم الثامن عشر، اليوم الاثنين، بمقر الأمانة العامة بالرياض، برئاسة الفريق الركن عبد الله بن حسن النعيمي، وزير شؤون الدفاع بمملكة البحرين رئيس الاجتماع.

وبمشاركة نايف فلاح مبارك الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، واللواء الركن أحمد علي حميد آل علي، الأمين المساعد للشؤون العسكرية بالأمانة العامة لمجلس التعاون، وفق بيان نشر على الموقع الإلكتروني لدول مجلس التعاون.

قرارات وتوصيات

إلى ذلك، تناول الاجتماع العديد من مواضيع العمل العسكري المشترك المدرجة على جدول الأعمال وتم اتخاذ القرارات والتوصيات المناسبة بشأنها.

وكان المجلس الأعلى لقادة دول الخليج في دورته الأخيرة قد وافق على تعديل المادة السادسة في اتفاقية الدفاع المشترك، وذلك بتغيير مسمى قيادة "قوات درع الجزيرة المشتركة" إلى "القيادة العسكرية الموحدة لدول مجلس التعاون".

كما صادق المجلس الأعلى على قرارات مجلس الدفاع المشترك في دورته السابعة عشرة، بشأن مجالات التكامل العسكري بين دول مجلس التعاون، وأكد على دعم جهود التكامل العسكري المشترك لتحقيق الأمن الجماعي لدول المجلس، وأعرب عن ارتياحه للخطوات المبذولة في تفعيل عمل القيادة العسكرية الموحدة، وفق صحيفة "الشرق الأوسط".

وكان وزراء دفاع الخليج قد عقدوا اجتماعاً في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، عبر تقنية الاتصال المرئي، برئاسة محمد البواردي وزير الدولة لشؤون الدفاع في دولة الإمارات، بمشاركة الدكتور نايف الحجرف أمين عام مجلس التعاون الخليجي.