.
.
.
.

واعداً بآلاف الفرص.. الكاظمي يفتتح مشروع ميناء الفاو

بغداد أبرمت مع شركة دايوو الكورية الجنوبية لإنشاء 5 مشاريع للبنى التحتية

نشر في: آخر تحديث:

بعد أشهر من إعلان وزارة النقل العراقية إبرام عقد مع شركة دايوو الكورية الجنوبية لإنشاء 5 مشاريع للبنى التحتية ضمن مشروع ميناء الفاو الكبير، أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الأحد، أن العراق واجه تحدياً كبيراً لإتمام المشروع الكبير.

وأضاف الكاظمي بكلمته خلال وضع حجر الأساس، بأن العراق واجه تحديَّاً كبيراً لإتمام مشروع الفاو الكبير، مضيفاً أن ميناء الفاو الكبير مشروع الأجيال والمستقبل.

ووضعَ رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الأحد، حجر الأساس لمشروع ميناء الفاو الكبير المعرف بـ "العقود الخمسة"، والذي يتضمن "الأرصفة الخمسة للحاويات، وردم ساحة خزن ومناولة الحاويات وحفر القناة الملاحية الداخلية، وحفر وتأثيث القناة الملاحية الخارجية، ونفق قناة خور الزبير، والطريق السريع الرابط بين ميناء الفاو وأُم قصر".

عشرات آلاف فرص العمل

وكانت وزارة النقل العراقية قد أعلنت أواخر العام الماضي عن تعاقدها مع شركة "دايو" الكورية الجنوبية لتنفيذ مشروع ميناء "الفاو الكبير"، وأكدت حينها أن المشروع سيوفر عشرات آلاف فرص العمل.

وذكرت الوزارة النقل في بيان حينها أنها أبرمت مع شركة دايوو الكورية الجنوبية لإنشاء خمسة مشاريع للبنى التحتية ضمن مشروع ميناء الفاو الكبير.

ونقلت عن الوزير ناصر الشبلي قوله: "لا يسعني إلا أن اقدم شكري لكل من وقف معنا من أجل أن يرى ميناء الفاو النور".

الكاظمي خلال الكلمة
الكاظمي خلال الكلمة

كما شدد على أن هذا المشروع الاستراتيجي العملاق سيوفر عشرات الآلاف من فرص العمل للشباب، ليس في محافظة البصرة فحسب بل للمحافظات المجاورة الأخرى سواء خلال التنفيذ أو في أثناء التشغيل، وفقاً لقوله.

إلى ذلك، أشار وزير النقل العراقي إلى أن تنفيذ الميناء سيبدأ بوتيرة متصاعدة لاسيما وأنه تعرض الى التعطيل لأسباب كثيرة من أجل إتمام إنجازه ضمن الوقت المحدد.

الجدير ذكره أن هذا المشروع كان أثار جدلا سياسيا في البلاد، فبعد إعلان الشركة العامة للموانئ في العراق استبعاد الشركة الصينية (CMCS) من المنافسة واختيار شركة "دايو" الكورية لعقد تنفيذ ميناء الفاو الكبير المطل على الخليج العربي في محافظة البصرة، اعترضت قوى سياسية في البلاد على الخطوة.

وتراوحت الخلافات حينها حول بناء الميناء بين اتجاهين، أحدهما روّج بقوة لشراكة مع الصين وآخر دافع باتجاه شراكة مع الجانب الكوري في مسألة بناء الميناء، ويعتقد البعض أن وراء كل ذلك جهات سياسية متصارعة، وذلك وفقاً لتقرير نشرته صحيفة الشرق الأوسط حينها، إلا أن رست الأمور اليوم بعدما وضع الكاظمي حجر الأساس للمشروع مع الشركة الكورية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة