السيستاني: فساد الجيش العراقي صب في مصلحة داعش

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلن المرجع الشيعي الأعلى في العراق، آية الله علي السيستاني، أن الفساد في القوات المسلحة العراقية مكن تنظيم داعش من السيطرة على مناطق كبيرة في شمال البلاد.

وتلا سيد أحمد الصافي، وهو مساعد للسيستاني في بث تلفزيوني مباشر من مدينة كربلاء الجنوبية، خطبة الجمعة للمرجع الشيعي العراقي الأعلى، طرح خلالها تساؤلا افتراضيا عما إذا كان الجيش فاسدا.

وقال "إن القوات العسكرية والأمنية هي المسؤولة بالشكل المباشر عن حماية البلد من أي خطر خارجي أو داخلي يمس أمن المواطنين، وهي المسؤولة عن الحفاظ على مؤسسات الدولة الأخرى من أن يعبث بها العابثون بعيدا عن أي تأثير سياسي عليها.. فكيف إذا كانت هذه المؤسسة غير بعيدة عن الفساد؟".

وأضاف "نعتقد أن ما حصل من تدهور أمني قبل أشهر هو الكفيل بالإجابة عن ذلك. إن الموضوعية تقتضي أن يتسلم المواقع العسكرية المختلفة من يكون مهنيا وطنيا مخلصا حازما ‭‬‬‬شجاعا".

واعتاد السيستاني (84 عاما) الذي يعيش في عزلة أن يوجه خطبه من خلال مساعديه.

وزاد السيستاني من انتقاده لقادة العراق منذ تقدم داعش، وهو ما خلق أسوأ أزمة تعيشها البلاد منذ الغزو الأميركي الذي أسقط نظام صدام حسين عام 2003.

وانهار الجيش العراقي الذي تلقى تمويلا وتدريبا أميركيا تكلف 25 مليار دولار أمام مقاتلي داعش. وقادت الولايات المتحدة ضربات جوية ضد التنظيم.

وخلال الأشهر القليلة الماضية، انتقد السيستاني علانية القادة العراقيين ورجال السياسة، قائلا إن صراعاتهم وخلافاتهم الطائفية تقوض البلاد.

ومنعت الغارات الجوية الأميركية تنظيم داعش من التقدم أكثر والسيطرة على مزيد من الأراضي منذ أغسطس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.