.
.
.
.

المعاناة عنوان يوميات لاجئي العراق في كردستان

نشر في: آخر تحديث:

تكافح مئات الأسر العراقية النازحة للحفاظ على الحد الأدنى من الحرارة المرجوة لمواجهة البرد القارس في معسكر خانكي للاجئين، بعد أن هجروا من منازلهم من قبل مقاتلي "داعش" العام الماضي.

ولم يكن الجميع محظوظاً بما فيه الكفاية للحصول على مكان مناسب في المخيم الرئيسي عند الوصول، ما استدعى نقلهم إلى مدينة الخيام، مثل خليل وأفراد أسرته.

والتحق خليل بالمخيم بعد مقتل ثلاثة من 12 من أبنائه على يد المتطرفين. ويعيش الآن في خيمة بالية ومهترئة، مستعيناً ببطانية واحدة للكل وموقد صغير لإبقاء الخيمة دافئة عندما تنخفض درجات الحرارة تحت الصفر ليلاً.

ويعيش في مخيم خانكي قرابة 19 ألف شخص، معظمهم من منطقة سنجار.

ويتحدى أطفال المخيم موجة الصقيع الباردة بالحركة واللعب لعلها تنسيهم مرارة برد اللجوء.