.
.
.
.

داعش يحاصر قصر العدالة بالرمادي وينسحب من "المجمع"

نشر في: آخر تحديث:

تمكن عناصر تنظيم "داعش"، اليوم السبت، من محاصرة مديرية مكافحة أجرام الأنبار وقصر العدالة، وسط الرمادي.

وأكد مصدر أمني في شرطة الأنبار لقناة "العربية" أن عدد القوات الأمنية داخل هذين المبنيين يكفي لصد هجمات التنظيم عنهما. إلا أنها تنتظر وصول القوات الخاصة لفك الحصار عنها.

وفي وقت سابق من اليوم السبت، كان قائمقام الرمادي بمحافظة الأنبار، دلف الكبيسي، قد أعلن عن انسحاب مسلحي "داعش" من المجمع الحكومي بسبب القصف الجوي العنيف على مواقعهم داخل المجمع، فيما بين أنهم اتخذوا "مواقع بديلة" قرب المجمع ويتنقلون بين ساعة وأخرى.

وقال الكبيسي إن "المتطرفين انسحبوا من المجمع الحكومي في الرمادي نتيجة قيام طيران التحالف الدولي والعراقي بشن غارات جوية عنيفة على مواقعهم داخل المجمع"، مبيناً أن "المجمع حالياً خال من أي عناصر من داعش".

وفي سياق متصل، أفاد مصدر أمني في محافظة الأنبار، السبت، بأن القوات الأمنية تمكنت من صد هجوم للتنظيم بثلاث سيارات مفخخة على مقر اللواء الثامن في الرمادي، والقوات الأمنية المتواجدة حوله.

وذكر أن "تلك القوات قامت بإطلاق صواريخ مضادة للدروع وتدمير السيارات وقتل المتطرفين فيها"، مضيفاً أن "تدمير السيارات خلّف انفجاراً كبيراً، أدى إلى إصابة عدد من القوات الأمنية، وإلحاق أضرار بعدد من منازل المواطنين".

كما قتل 30 عنصراً من "داعش" في غارات للتحالف في الأنبار، حسب ما أفاد مراسل العربية.