.
.
.
.

مسؤولون عراقيون يشيعون أحمد الجلبي

نشر في: آخر تحديث:

شيع مسؤولون عراقيون كبار بينهم رئيس الجمهورية ورئيسا الحكومة والبرلمان، الأربعاء، النائب الراحل أحمد الجلبي الذي كان له دور في غزو العراق في العام 2003، بعد أن وافاه الأجل إثر نوبة قلبية.

وجرت مراسم التشييع انطلاقاً من مبنى مجلس النواب داخل المنطقة الخضراء، وسط بغداد، بمشاركة الرئيس العراقي فؤاد معصوم ورئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس البرلمان سليم الجبوري.

توفي الجلبي السياسي الشيعي البارز ورئيس اللجنة المالية في البرلمان، عن عمر ناهز 71 عاماً، إثر سكتة قلبية صباح الثلاثاء في منزله ببغداد.

ويعتبر الجلبي رئيس "حزب المؤتمر الوطني العراقي"، أحد الأقطاب الرئيسية التي لعبت دوراً كبيراً في إسقاط النظام السابق عبر مساعدة الولايات المتحدة الأميركية في اجتياح البلاد.

وكان الجلبي الشخصية المفضلة لدى واشنطن في العام 2003، لكنه فقد موقعه بعد أن اكتشفت الولايات المتحدة أن المعلومات التي زودها بها حول أسلحة الدمار الشامل وتنظيم القاعدة كانت كاذبة.

وتولى الجلبي رئاسة دورية لمجلس الحكم الذي شكلته واشنطن لإدارة البلاد، بعد سقوط نظام صدام حسين، ثم تولى منصب نائب رئيس الوزراء وحقيبة وزارة النفط بشكل مؤقت، وكان يشغل رئيس اللجنة المالية في البرلمان قبل وفاته، لكنه لم ينل المناصب التي كان يأمل في توليها.