.
.
.
.

العراق.. زعيم التيار الصدري يعلن حل "القبعات الزرق"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، الثلاثاء، حلّ مجموعة تابعة له متهمة بقتل متظاهرين، وهي الفرقة المسماة "أصحاب القبعات الزرق".

وكتب الصدر على "تويتر": "لا أرضى بتواجد التيار (الصدري) بعنوانه في المظاهرات إلا إذا اندمج وصار من الثوار".

وتابع: "أدعو القوات الأمنية لحماية "الثوار السلميين" من أي جهة تعتدي عليهم ولو كانوا ممن ينتمون لي ظلما وزورا".

وشنّ "أصحاب القبعات الزرق" هجمات قاتلة على المتظاهرين داخل خيامهم في النجف والحلة جنوب بغداد، الأسبوع الماضي، ما أسفر عن مقتل 8 من المحتجين.

وفي 4 فبراير/شباط، بعد تجدد اعتداءات أنصار زعيم التيار الصدري المعرفين بـ"القبعات الزرق" ضد المتظاهرين، وقيامهم بضرب من هتف ضد رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، خرج الصدر طالباً التزامها بالمهام المحددة لها.

واعتبر أن واجبات هؤلاء تأمين المدارس والدوائر الخدمية بشكل سلمي وليس الدفاع عنه.

وكتب في تغريدة نشرها على موقع "تويتر": "القبعات الزرق واجبها تأمين المدارس والدوائر الخدمية سلمياً، وليس الدفاع عني وقمع الأصوات التي تهتف ضدي".

كما أضاف: "أخوتي القبعات الزرق واجبكم تمكين القوات الأمنية من بسط الأمن وحماية الثوار وحينئذ ينتهي دوركم"، في إشارة إلى ضرورة انسحابهم من ساحة التحرير في بغداد، بعد تكرار الاعتداءات التي التقطتها كاميرات الناشطين.