.
.
.
.

تظاهرات العراق تتجدد.. إغلاق طرق بالناصرية وإطلاق غاز بالنجف

في النجف.. إطلاق قنابل غاز على المتظاهرين المطالبين بإقالة المحافظ لؤي الياسري

نشر في: آخر تحديث:

تجددت الاحتجاجات على تردي الأوضاع المعيشية في العراق، فقد أغلق متظاهرون، الاثنين، جسر النصر والزيتون والحضارات وسط الناصرية في محافظة ذي قار جنوب العراق، وقاموا بحرق الإطارات ومنع سير المركبات، وطالبوا باختيار شخصية مستقلة لمنصب المحافظ، وذلك بعد انتهاء المهلة التي قدمها أبناء المحافظة.

وهتف المتظاهرون "هاي هيه وهاي هيه.. تبرد الثورة وتردها الناصرية".

كما أكد محتجو ذي قار استمرار ثورة تشرين ضد الأحزاب.

وفي النجف، أطلقت قوات الأمن قنابل الغاز على المتظاهرين المطالبين بإقالة محافظ النجف لؤي الياسري.

يأتي ذلك بعد هدوء نسبي شهدته البلاد، بعدما أعلن المحتجون في نهاية فبراير الماضي، تعليق تظاهراتهم، وإمهال الحكومة 3 أيام لتنفيذ مطالبهم.

وكانت التظاهرات بدأت في 21 فبراير عندما أطلقت قوات الأمن النار لتفريق متظاهرين كانوا يحاولون اقتحام مبنى الحكومة المحلية مستخدمين الحجارة. وطالب المتظاهرون بإقالة محافظ الناصرية وبالعدالة للمتظاهرين الذين قتلوا منذ عام 2019.

قتلى وعشرات الجرحى

يذكر أن 5 محتجين على الأقل لقوا مصرعهم في المظاهرات، فيما أصيب أكثر من 175 آخرين خلال الاشتباكات بين المحتجين والأمن في الناصرية، بحسب ما نقلت سابقا وكالة رويترز، فيما أكد مصدر طبي أن معظم الوفيات نجمت عن طلقات رصاص.

يشار إلى أن العراق شهد أكبر احتجاجات مناهضة للحكومة منذ عقود في أكتوبر عام 2019، استمرت لعدة أشهر، وطالب فيها مئات آلاف العراقيين بالوظائف والخدمات والإطاحة بالنخبة الحاكمة التي يتهمونها بالفساد والمحاصصة والتبعية.