.
.
.
.
ميليشيات العراق

مطالبات بتحقيق مستقل بمقتل متظاهرين الثلاثاء في بغداد

رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي كان قد أعلن عن لجنة تضم قادة أمنيين وعسكريين للتحقيق في الأحداث التي رافقت الاحتجاجات

نشر في: آخر تحديث:

طالبت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق، اليوم الأربعاء، القضاء بالتحقيق بالأحداث التي رافقت احتجاجات الثلاثاء، والتي خلفت قتيلين و26 جريحاً.

جاء ذلك بعد ساعات من تشكيل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لجنة تضم قادة أمنيين وعسكريين للتحقيق في الأحداث التي رافقت الاحتجاجات.

من التظاهرات أمس في بغداد
من التظاهرات أمس في بغداد

وقال علي البياتي، عضو المفوضية، في بيان، إن "أي تحقيق يدار من قبل القوات الأمنية، وهي متهمة بالعنف أو مقصرة في واجباتها، لن يكون ذا نتيجة".

وأضاف البياتي أن "المسؤول الأمني الذي يقع الانتهاك في مساحة مسؤوليته يجب أن يعزل من الوظيفة ويحال إلى القضاء، والأخير بإمكانه أن يستعين بالمؤسسات الأمنية وبياناتها وبخبراء أمنيين مستقلين من أجل التحقيق".

وأفادت وثيقة صادرة من وزارتي الصحة والداخلية، الأربعاء، بارتفاع حصيلة ضحايا الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة بغداد الثلاثاء إلى قتيلين و26 جريحاً.

وأكدت مصادر طبية وأمنية لوكالة "فرانس برس" أن المتظاهرين قُتلا بالرصاص.

إصابة متظاهر أمس في بغداد
إصابة متظاهر أمس في بغداد

واحتشد آلاف العراقيين، الثلاثاء، وسط العاصمة بغداد للضغط على سلطات بلادهم لملاحقة المتورطين في قتل مئات المحتجين والناشطين منذ بدء الحراك الشعبي بالبلاد في أكتوبر 2019.

وضمت التظاهرات أشخاصاً من مدن جنوبية مثل الناصرية وكربلاء، رفعوا صور ناشطين تعرضوا للاغتيال، لا سيما إيهاب الوزني رئيس تنسيقية الاحتجاجات في كربلاء، والذي كان لسنوات عدة يحذر من هيمنة الفصائل المسلحة الموالية لإيران وأردي برصاص مسلّحين أمام منزله بمسدسات مزوّدة بكواتم للصوت.

وبدأت تظاهرت الثلاثاء بشكل سلمي، وسط إجراءات أمنية مشددة وانتشار مئات من عناصر مكافحة الشعب وحفظ النظام، قبل أن تتحول صدامات بين قوات مكافحة الشغب والمتظاهرين.

نقل عنصر أمني مصاب أمس في تظاهرات بغداد
نقل عنصر أمني مصاب أمس في تظاهرات بغداد

واحتجاجات الثلاثاء، جزء من حراك شعبي بدأ في أكتوبر 2019، ولا يزال مستمراً على نحو محدود، ونجح في الإطاحة بالحكومة السابقة برئاسة عادل عبد المهدي.

ويتهم المحتجون القوى السياسية الحاكمة بالضلوع في فساد مالي وسياسي وارتباط بالخارج على حساب مصالح العراقيين.

ووفق إحصاء الحكومة، فإن 565 من المتظاهرين وأفراد الأمن قتلوا خلال احتجاجات 2019، بينهم عشرات النشطاء الذين تعرضوا للاغتيال على أيدي "مجهولين".

وتعهدت حكومة الكاظمي، وهي تتولى السلطة منذ أيار 2020، بمحاكمة المتورطين في قتل المتظاهرين والنشطاء، لكن لم يتم تقديم أي متهم للقضاء حتى الآن.

ودفعت أجواء الترهيب عدداً من الأحزاب والتيارات المنبثقة من "ثورة أكتوبر" إلى الإعلان عن مقاطعة للانتخابات البرلمانية المبكرة المقرر إجراؤها في أكتوبر في العراق بوعد من الكاظمي.