ميليشيات العراق

تنظيم داعش يتبنى تفجير الكاظمية شمال بغداد بعبوة ناسفة

ارتفع عدد ضحايا الانفجار إلى 4 قتلى و20 جريحا، وفق مصادر طبية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلن تنظيم داعش، الجمعة، عن تبنيه الانفجار، الذي ضرب مدينة الكاظمية شمال العاصمة العراقية بغداد، وأوقع نحو 24 شخصًا بين قتيل وجريح.

وقال التنظيم وفق مواقع تابعة له إن "مفرزة أمنية من مقاتليه نجحت في اختراق التحصينات الأمنية للحكومة العراقية، وقامت بتفجير عبوة ناسفة على تجمع للشيعة أمام ضريح لهم في منطقة الكاظمية في بغداد".

فيما ذكرت مصادر أمنية عراقية، وفق وسائل إعلام محلية أن "الانفجار وقع بالقرب من باب المراد في الكاظمية عبر عبوة عبارة عن ذخيرة حربية 57 ملم تعمل بتحكم عن بعد من خلال جهاز محمول".

وارتفع، مساء يوم الخميس، عدد ضحايا الانفجار إلى 4 قتلى و20 جريحا، وفق مصادر طبية.

وقالت مصادر لـموقع "إرم نيوز" إن "عدد الضحايا مرجح للارتفاع خلال الساعات المقبلة، خاصة مع وجود عدد من المصابين في وضع حرج، بسبب قوة التفجير".

وتضاربت الأنباء، في بادئ الأمر، حيال طبيعة التفجير، وفيما إذا كانت هناك عبوة ناسفة، أو أسطوانة غاز، حيث قالت خلية الإعلام الأمني إن التفجير نجم عن "جسم غريب".

ولاحقاً أوضحت الخلية أنه من خلال "معطيات الحادث ومراقبة الكاميرات وطبيعة إصابة الجرحى، وتحليل الخبراء المختصين، تبين أن سبب هذا الحادث هو انفجار أنبوبة غاز في أحد المحلات".

وتشهد منطقة الكاظمية على الدوام زحامًا بسبب وجود "مرقد الإمام موسى الكاظم"، وتوافد الزائرين بشكل مستمر إلى المدينة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.