.
.
.
.

إحداهما مفخخة.. إسقاط طائرتين مسيّرتين في بغداد

طائرة مسيرة تم إسقاطها كانت تحمل متفجرات

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت خلية الإعلام الأمني في العراق، الثلاثاء، إسقاط طائرتين مسيّرتين، إحداهما مفخخة جنوب بغداد.

وأضافت المعلومات أن قيادة عمليات بغداد أسقطت طائرة مسيرة كانت تحمل متفجرات في منطقة خالية قرب معسكر الرشيد.

كما نقلت وسائل إعلام محلية أنه سُمع دوي انفجار ضمن منطقة الزعفرانية، وتبين سقوط طائرة مسيرة ضمن منطقة معسكر الرشيد، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

تطور لافت لحرب المسيّرات

الجدير ذكره أن السلطات في العراق كانت أعلنت الاثنين الماضي، أن طائرة مسيرة ألقت مقذوفات متفجرة داخل المطار العسكري ضمن مطار بغداد الدولي، وذلك في تطور لافت لحرب المسيّرات التي تستهدف بين الحين والآخر القواعد الأميركية والبعثات الدبلوماسية.

وقال مصدر أمني إن طائرة مسيرة ألقت مقذوفات متفجرة على سياج القوة الجوية داخل المطار العسكري، ضمن مطار بغداد الدولي، فجر الاثنين، مشيرا إلى أن الاستهداف لم يسفر عن أي خسائر بشرية أو مادية.

وقبل أربعة أيام، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، إنه لم تقع أضرار جسيمة ولا إصابات جراء هجمات صاروخية على مواقع بالعاصمة العراقية بغداد يتمركز بها متعاقدون أميركيون.

عناصر من القوات الأمنية في بغداد (أسوشييتد برس)
عناصر من القوات الأمنية في بغداد (أسوشييتد برس)

كما أضاف المتحدث أن عددا صغيرا من الأفراد تلقوا العلاج من استنشاق دخان بعد الهجمات.

وكانت طائرات مسيرة استهدفت قاعدة فكتوريا العسكرية في مطار بغداد الدولي، ويضم الجزء العسكري من مطار بغداد قوات دولية، بينها قوات أميركية، كما توجد فيه قوات عراقية.

يشار إلى أن العديد من الهجمات الصاروخية حاولت مرارا على مدى الأشهر الماضية استهداف قواعد عسكرية تضم قوات أميركية، وغالبا ما تتهم الولايات المتحدة الفصائل المدعومة من إيران بالوقوف وراء تلك الهجمات.