.
.
.
.

الرئيس العراقي يدعو إلى تمكين المرأة انتخابياً وسياسياً

برهم صالح: الانتخابات التي ستجرى بعد أيام قليلة هي حدث تاريخي ومفصلي مهم للبلد

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس العراقي برهم صالح، أمس السبت، أن الانتخابات المقبلة تاريخية، داعياً إلى تمكين المرأة انتخابياً وسياسياً باعتبارها عنصراً أساسياً في التنمية والاقتصاد في البلد.

وذكر بيان للمكتب الإعلامي لرئيس العراقي وفق ما أوردته وكالة الأنباء العراقية (واع) أن "الرئيس صالح استقبل وفداً ضم عدداً من الناشطات ومن منظمات المجتمع المدني في عموم البلاد، حيث تم بحث الانتخابات وضرورة المشاركة الواسعة فيها وخصوصاً من النساء".

وقال صالح: إن "الانتخابات التي ستجرى بعد أيام قليلة هي حدث تاريخي ومفصلي مهم للبلد، ويجب أن تكون تحولاً باتجاه تحقيق ما هو مطلوب للعراق من إصلاح الأوضاع، وتأسيس حكم رشيد يلبي للعراقيين ما يستحقونه من حياة حرّة كريمة".

وأضاف أن "تمكين المرأة انتخابياً نقطة مهمة وجوهرية في الانتخابات"، مشيراً إلى أن "عدد الناخبات من النساء يبلغ نحو نصف عدد الناخبين الإجمالي، كما أن المرشحات لهذه الانتخابات بلغ نحو 30 بالمئة من عدد المرشحين، متجاوزا الكوتا وهو مؤشر مهم على إصرار المرأة على المشاركة الفاعلة".

واكد على "ضرورة توفير فرصة المشاركة الحرة لها في الانتخابات واختيار من تراه الأفضل".

وأضاف أن: "النظام الانتخابي الحالي يُمكّن المرأة من أن يكون لها حضور جيد في المؤسسة التشريعية من خلال الكوتا، رغم أنه غير متناسب مع توقعاتنا وتطلعاتنا نحو مشاركة أكبر"، لافتاً إلى أن "القانون الانتخابي متطور قياساً مع قوانين الكثير من البلدان، ونتمنى أن يتطور أكثر في الدورات الانتخابية المقبلة".

وشدد صالح على أن "قضية المرأة في المجتمع ضرورية ومرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالتنمية والاقتصاد والاستقرار الاجتماعي، وبدون تمكين المرأة لا يمكن للاقتصاد أن يتطور ولا للتنمية أن تتحقق"، مشيراً إلى أن "استهداف المرشحات النساء عبر عمليات التسقيط حالة مؤسفة ومؤلمة وغير مقبولة، ويجب العمل على منع ذلك وضمان عدم تكرارها".