.
.
.
.

بلينكن يعرب عن غضبه وقلقه من محاولة اغتيال الكاظمي

نشر في: آخر تحديث:

أعرب وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، عن غضبه وقلقه بنفس الوقت من محاولة الاغتيال التي تعرض له رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، فجر اليوم الأحد.

كما أعرب بلينكن أيضاً عن "تقدير الولايات المتحدة الأميركية العالي للنهج القيادي للكاظمي، وشجاعته في مواجهة التحديات الصعبة التي تواجه البلد، وتهدد أمنه واستقراره".

وأكد الكاظمي ووزير الخارجية الأميركي حرصهما على الالتزام بتقوية العلاقات الثنائية بين البلدين، بما يخدم مصالح شعبيهما، وفق وكالة الأنباء العراقية (واع).

يذكر أن الكاظمي كان نجا من محاولة اغتيال فاشلة بواسطة طائرة مسيرة مفخخة استهدفت فجر الأحد مقر إقامته في بغداد، في هجوم لم تتبنهِ أي جهة في الحال ورد عليه رئيس الوزراء بالدعوة إلى التهدئة وضبط النفس.

"الصواريخ الجبانة لا تبني الأوطان"

وأكد في كلمة مسجلة وجهها إلى كافة العراقيين، أن الصواريخ الجبانة والمسيرات لا تبني الأوطان.

كذلك شدد على أنه بخير، ولم يصبه أي أذى، مضيفاً أن القوات الأمنية تعمل على حماية البلاد.

يشار إلى أن الهجوم، الذي أسفر عن إصابتين طفيفتين في صفوف الحرس الشخصي للكاظمي بحسب مصدر أمني، وقع في وقت تشهد فيه البلاد توترات سياسية شديدة على خلفية نتائج الانتخابات النيابية المبكرة التي عقدت في العاشر من أكتوبر الفائت (2021)، مع رفض الفصائل الموالية لإيران، والكتل السياسية الممثلة لميليشيات الحشد الشعبي النتائج الأولية التي بينت تراجع عدد مقاعدها بشكل كبير.