بعد أزمته مع إيران.. العراق يقيل قائد حرس الحدود

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

بعد أزمة الحدود التي شهدتها إيران والعراق مؤخراً، أعلن الأخير، اليوم الثلاثاء، تغيير عدد من قادة المناصب العليا بوزارة الداخلية شملت قائد حرس الحدود.

فقد كلّف وزير الداخلية العراقي عبد الأمير الشمري، اللواء محمد سكر بمنصب قائد حرس الحدود بدلاً من الفريق حامد الحسيني، بحسب وكالة الأنباء العراقية.

وقالت خلية الإعلام الأمني في وقت سابق اليوم، إن التغييرات تأتي في إطار "ضرورة النهوض بواقع المؤسسة الأمنية وتلبية لمتطلبات تطوير الأداء ورفع مستوى الجاهزية".

توتر حدودي

أتى ذلك بعد توترات سادت الحدود العراقية الإيرانية من جهة كردستان، بعد هجمات نفذتها طهران ضد متمردين أكراد داخل الأراضي العراقية، الأمر الذي اعتبرته بغداد والمجتمع الدولي خرقاً لسيادة العراق وتهديداً لاستقراره.

وكانت إيران شنّت، الأسبوع الماضي، ضربات استهدفت مجموعات من المعارضة الكردية الإيرانية المتمركزة في كردستان العراق المجاور.

قصف إيراني على كردستان العراق (فرانس برس)
قصف إيراني على كردستان العراق (فرانس برس)

كما تزامنت تلك الضربات مع ضربات تركية مماثلة طالت مواقع كردية في شمال سوريا والعراق على السواء خلال اليومين الماضيين.

ضربات إيرانية

يذكر أن الضربات الإيرانية على شمال العراق تكررت منذ منتصف سبتمبر الماضي، مع تواصل الاحتجاجات في إيران على خلفية وفاة مهسا أميني الشابة الكردية البالغة من العمر 22 عاماً، بعد توقيفها لدى شرطة الأخلاق.

وفي 14 تشرين الثاني/نوفمبر، خلّف قصف صاروخي وضربات شنّتها طهران بطائرات بلا طيّار إيرانية ضد جماعات كردية إيرانية معارضة قتيلًا وثمانية جرحى في إقليم كردستان.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.