فرنسا والعراق يوقعان اتفاقية مكافحة الفساد وإعمار البنية التحتية

تعزيز العلاقات الثنائية وإرساء إطار رسمي ودائم للعلاقة المتنوعة والشاملة في مختلف مجالات التعاون

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أصدر قصر الإليزيه بيانا بعد استقبال الرئيس إيمانويل ماكرون لرئيس الوزراء العراقي محمد شياّع السوداني وتم التوقيع على اتفاقية الشراكة الاستراتيجية من أجل تعزيز العلاقات الثنائية وإرساء إطار رسمي ودائم للعلاقة المتنوعة والشاملة في مختلف مجالات التعاون.

واعتبر البيان أن هذه الزيارة تعتبر فرصة لإعادة التأكيد على عمق روابط الصداقة التي توحد فرنسا والعراق وطبيعتها الاستراتيجية.

وأدان الرئيس ماكرون ورئيس مجلس الوزراء الاعتداءات التي تنال من سيادة العراق ووحدة أراضيه، كما تناول الزعيمان الحرب في أوكرانيا وعواقبها.

وقد أكد الرئيس ماكرون ورئيس مجلس الوزراء التزامهما بمواصلة عمل مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة بهدف تنفيذ مبادرات التعاون في المنطقة بالاشتراك مع شركائهما.

ماكرون والسوداني
ماكرون والسوداني

وأكد رئيس الجمهورية لرئيس مجلس الوزراء رغبة فرنسا في الوقوف إلى جانب الحكومة العراقية طالما رغبت في محاربة إرهاب داعش.

وشكر رئيس الوزراء العراقي فرنسا على التزامها إلى جانب قوات الأمن العراقية، وفي صالح استقرار وأمن العراق، وتمنى تعزيز التعاون الدفاعي الثنائي.

إلى ذلك رحب الرئيس الفرنسي بالتزام رئيس الوزراء العراقي وحكومته بمكافحة الفساد، وهو أمر ضروري لتعزيز أواصر الثقة بين الدولة والشعب العراقي.

وأبلغت رئيسة الوزراء نظيرها العراقي باستعداد وكالة مكافحة الفساد الفرنسية للتعاون مع الجهات العراقية المختصة، ولا سيما هيئة النزاهة الاتحادية في العراق، وعليه تم توقيع مذكرة تفاهم بين هيئة النزاهة الفيدرالية لجمهورية العراق والوكالة الفرنسية لمكافحة الفساد بشأن التعاون الثنائي في مكافحة الفساد.

كما أكد رئيس الجمهورية الفرنسية ورئيس مجلس الوزراء أهمية التعاون الفرنسي العراقي لتحسين وصول المواطنين إلى الخدمات الأساسية في العراق استجابة للتوقعات القوية للشعب العراقي.

ورحب الطرفان بالتعاون المثمر في مجال الصحة من خلال إنشاء مركز طبي بتمويل من مركز الأزمات والدعم التابع لوزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية في سنجار.

ماكرون يستقبل السوداني في الإليزيه
ماكرون يستقبل السوداني في الإليزيه

المستشفى الفرنسي في سنجار

وتم التوقيع على اتفاقية لتسليم المستشفى الفرنسي في سنجار رسميا للسلطات العراقية، وسيتم انجاز مشاريع صحية أخرى منها مركز الموصل للأبحاث والرعاية الطبية في جامعة الموصل، ومستشفى حلبجة المتخصص في علاج ضحايا الأسلحة الكيماوية، ومشروع جراحة القلب في مستشفى الناصرية، كما تم الاتفاق على إقامة ورش عمل تدريبية مشتركة في مجال الصحة النفسية بين جامعة لورين وجامعة الموصل.

وفي مجال المياه والصرف الصحي، أعلن إيمانويل ماكرون عن إقامة مشروع لدعم البحث الجامعي والتدريب في مجال الري المستدام لإيجاد حلول بديلة لندرة الموارد المائية.

وأعرب الرئيس ماكرون عن رغبة فرنسا في تطوير التعاون مع وزارة الموارد المائية العراقية، لا سيما من خلال دراسة مشروع خرائط الموارد المائية التي ستنفذه شركة إيرباص للدفاع والفضاء. كما تم التطرق إلى مشاريع الوكالة الفرنسية للتنمية في عدة محافظات عراقية.

وشدد الطرفان على ضرورة العمل لضمان أن تلعب المرأة دورًا رياديًا في مختلف المجالات. كما أشاروا إلى ضرورة تكثيف الجهود لمكافحة تغير المناخ والتخفيف من أضراره على البيئة العراقية والإقليمية، وكذلك الرغبة في إنشاء هيئة تعاون إقليمي في مكافحة التصحر والعواصف الرملية.

وأراد رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء رفع مستوى التعاون الفرنسي العراقي بما يعود بالنفع على وصول جميع العراقيين إلى خدمات الطاقة العامة والنقل.

وفي هذا الصدد، جددوا التزامهم باستكمال المشاريع الكبرى المتعلقة بالبنية التحتية للشبكة في العراق، والتي تعتمد على المعرفة الفرنسية، ولا سيما المشاريع الجارية لتجديد شبكة الكهرباء.

ويواصل رئيس مجلس الوزراء زيارته لليوم الثاني حيث سيلتقي بشخصيات فرنسية من مجلس الشيوخ والبرلمان الفرنسي ومديرة منظمة اليونسكو كما سيحضر اجتماع مجلس الأعمال العراقيين والفرنسيين ويختتم زيارته إلى معهد العالم العربي ولقاء جاك لانغ.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.