قائد قسد عن محاولة اغتياله: أردوغان يعمل لخلط الأوراق

عبدي لم يشر إلى وجوده في المطار لحظة استهدافه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

في أول تعليق له على ما يمكن أن تكون محاولة اغتيال فاشلة بحقه، عقب استهداف سور مطار السليمانية الدولي بإقليم كردستان العراق بطائرة مسيّرة تركية مساء الجمعة، دان قائد قوات "سوريا الديمقراطية"، مظلوم عبدي، ما حدث.

واتهم في بيان الأحد، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مشددا على أن الأخير يحاول عبر الهجوم كسب الانتخابات، وخلق حالة من الفوضى وخلط الأوراق بين القوى الكردستانية في إقليم كردستان العراق المجاور.

يحاولون خلط الأوراق!

كما رأى عبدي أن أردوغان يبحث عن حجج وذرائع لخدمة مصالحه في مرحلة الانتخابات التركية المزمع إجراؤها في شهر مايو/أيار المقبل.

وأضاف أن تركيا تستمر في هجماتها وتدخلاتها المستمرة على المنطقة، في مسعى لخلق الفوضى وخلط الأوراق، بهدف استكمال مخططاته الداخلية والخارجية، ووضعها في خدمتها لكسب الانتخابات المقبلة، دون الإشارة إلى وجوده في مطار السليمانية لحظة استهدافه بطائرات مسيّرة.

أتى هذا البيان في وقت نفت فيه القيادة العامة لقوات قسد تعرض قائدها لمحاولة اغتيال ووجوده في مدينة السليمانية.

وفي حين استنكرت أحزاب كردية سورية الهجوم، لم تعرف بعد الجهة التي نفذته.

خلاف كردي كردي

يشار إلى أن استهداف مطار السليمانية زاد من حدّة الخلافات بين الحزبين الرئيسيين في إقليم كردستان وهما "الاتحاد الوطني" و"الديمقراطي الكردستاني" الذي يتزعّمه الرئيس السابق للإقليم مسعود بارزاني.

وطالبت رئاسة إقليم كردستان السلطات الأمنية بإجراء تحقيقاتٍ في الحادث، كما دعت الأطراف المعنية إلى ضبط النفس والتعامل مع الحادثة وتداعياتها بطريقة سليمة.

بينما دانت "قسد" والرئاسة العراقية وحزب "الاتحاد الوطني" استهداف مطار السليمانية الدولي الذي أغلقت تركيا مجالها الجوي أمام الرحلات المغادرة منه والمتوجّهة إليه منذ الثالث من نيسان/أبريل الجاري في قرارٍ سيستمر حتى الثالث من شهر تمّوز/يوليو المقبل، وجاء في سياق "تكثيف أنشطة حزب العمال الكردستاني" في السليمانية، وفق ما أوردت وزارة الخارجية التركية قبل أيام.

مطار السليمانية نقلاً عن وكالة الأنباء العراقية
مطار السليمانية نقلاً عن وكالة الأنباء العراقية

أما مظلوم عبدي، فاسمه الحقيقي فرهاد عبدي شاهين، وهو قائد عسكري كردي ينحدر من قرية حلنج التابعة لمدينة كوباني الواقعة بريف محافظة حلب الشرقية، ويشغل منصب القائد العام لـقوات "قسد" المدعومة من تحالف دولي بقيادة واشنطن.

كما يقدر عدد القوات بنحو 100 ألف مقاتل، ينتشرون في أربع محافظات سورية، وهي الحسكة والرقة ودير الزور وريف حلب الشرقي والشمالي.

إلى ذلك، تصنفه تركيا على قوائم الإرهاب، وتعده المطلوب الأول لصلته الوثيقة بـ"حزب العمال الكردستاني".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة