هل أبلغ السوداني أميركا سراً حول بقاء قواتها بالعراق؟ برقية تزعم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

وسط مطالبات العراق بضرورة انسحاب قوات التحالف الدولي التي تقودها الولايات المتحدة من البلاد، كشفت برقية أميركية جديداً مثيراً.

فقد أفادت بأن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني أبلغ المسؤولين الأميركيين سراً استعداده للتفاوض بشأن "إبقاء" القوات الأميركية في البلاد، على الرغم من إعلانه الأخير أنه سيبدأ عملية إخراجهم.

وقال كبار مستشاري السوداني لمسؤولين أميركيين إن إعلانه كان "مجرد محاولة لإرضاء القوى السياسية المحلية"، وإنه لا يزال ملتزماً" بالتفاوض حول الوجود المستقبلي لقوى التحالف، وفق ما أظهرت برقية لوزارة الخارجية الأميركية بتاريخ 6 يناير حصلت عليها صحيفة "بوليتيكو".

خروج سريع ومنظم

علماً أن السوداني أكد أن حكومته تريد خروجاً سريعاً ومنظماً لقوات التحالف عن طريق التفاوض، لكنه لم يحدد موعداً نهائياً لهذا الخروج.

ووصف وجود تلك القوات بالمزعزع للاستقرار في ظل التداعيات الإقليمية لحرب غزة.

قوات أميركية في العراق (أرشيفية من فرانس برس)
قوات أميركية في العراق (أرشيفية من فرانس برس)

كما شدد في مقابلة مع رويترز من بغداد الأربعاء على أن هناك حاجة لإعادة تنظيم العلاقة مع القوات الأميركية، حتى لا تكون هدفاً أو مبرراً لأي طرف سواء كان داخلياً أو خارجياً للعبث باستقرار البلاد والمنطقة.

ضرب مقر لحركة النجباء

أتى ذلك بعدما اكتسبت الدعوات التي أطلقتها منذ فترة طويلة فصائل مسلحة موالية لإيران، لرحيل التحالف الدولي، زخماً جديدا وقوياً إثر ضربات أميركية متتالية، كان آخرها ضربة طالت الأسبوع الماضي مقراً لحركة النجباء المنضوية ضمن الحشد الشعبي شرق بغداد.

فيما أثارت تلك الضربات، التي جاءت رداً على عشرات الهجمات على القوات الأميركية في العراق وسوريا منذ أن شنت إسرائيل حربها على غزة، مخاوف من أن يصبح العراق مرة أخرى مسرحاً لصراع إقليمي.

أكثر من 100 هجوم

فمنذ تفجر الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في غزة، تعرض الجيش الأميركي بالفعل لأكثر من 100 هجوم من فصائل مسلحة في العراق وسوريا عبر مزيج من الصواريخ والطائرات المسيرة الملغمة.

قوات أميركية في العراق (أرشيفية من فرانس برس)
قوات أميركية في العراق (أرشيفية من فرانس برس)

ما دفع أميركا إلى الرد عبر ضرب عدد من الفصائل الموالية لإيران في البلدين.

وتنشر الولايات المتحدة 900 جندي في سوريا، و2500 جندي على الأراضي العراقية ضمن قوات التحالف التي تقدم المشورة والمساعدة للقوات المحلية من أجل منع عودة تنظيم "داعش" الذي سيطر عام 2014 على مساحات كبيرة من الأراضي في البلدين قبل هزيمته.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.