.
.
.
.

السودان: اعتقال اثنين من أشقاء البشير ودمج القوات غير النظامية بالجيش

نشر في: آخر تحديث:

قال المتحدث باسم المجلس الانتقالي السوداني الفريق شمس الدين كباشي، الأربعاء، "سنعيد السلطة للشعب بأسرع ما يمكن، والاعتقالات جارية لرموز النظام المخلوع"، معلنا عن ضم الشرطة الشعبية والدفاع الشعبي تحت سلطة الجيش.

واتخذ المجلس العسكري الانتقالي السوداني، إجراءات في عدد من الملفات المهمة، منها اعتقال رموز النظام السابق، ومن ضمنهم شقيقا الرئيس السابق عمر البشير، إلى جانب مكافحة الفساد وتحقيق تقدم في عملية السلام مع الجماعات المسلحة.

وأوضح المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي، الفريق شمس الدين كباشي، أن الاعتقالات جارية "لرموز النظام المخلوع، ومن تدور حولهم شبهات الفساد وغيرها من رموز النظام"، لافتا إلى أنه "تم اعتقال شقيقي البشير، عبد الله والعباس".

وأشار إلى أن البحث لا يزال جاريا عن الكثير من الأسماء المطلوبة "التي اختفت".

حكومة مدنية بأسرع وقت

وأكد كباشي أن المجلس العسكري الانتقالي، يعمل على تشكيل حكومة مدنية "في أسرع ما يمكن"، وذلك خلال اجتماع لوفد من المجلس مع الاتحاد الأفريقي.

وأفاد قائلا "أوفد المجلس جلال الدين الشيخ إلى الاتحاد الأفريقي، لشرح الأسباب والدواعي التي أدت بالقوات المسلحة للاستجابة لمطالب الشعب، وقد أكد عمل المجلس على تشكيل حكومة مدنية في أسرع ما يمكن".

واستطرد: "تمت إحاطة الاتحاد بتواصل المجلس مع القوى السياسية والمكونات الأخرى، ودعوتهم لها بالتوافق على رئيس للوزراء والحكومة المدنية بأسرع ما يمكن، وقد أبدت مفوضية الاتحاد تفهما للموقف".

وأشار كباشي إلى أن رئيس المجلس ونائبه، أجريا اجتماعات كل على حدة مع عدد من الوفود من "الدول الصديقة والشقيقة"، منها وفد سعودي إماراتي مشترك رفيع المستوى، ووفد مصري بقيادة المبعوث الخاص للرئيس، أيمن بديع.

كما التقيا وفدا روسيا برئاسة نائب وزير الخارجية المبعوث الخاص للرئيس، ومن جنوب السودان برئاسة مستشار الرئيس للشؤون الأمنية، إلى جانب السفيرين الفرنسي والإيطالي.