.
.
.
.
السودان

قتيلان بالرصاص خلال احتجاجات الخرطوم.. مجلس السيادة يؤكد على الحوار

أطلقت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين بوسط الخرطوم لدى محاولتهم الوصول إلى مُحيط القصر الجمهوري.

نشر في: آخر تحديث:

أفادت لجنة أطباء السودان المركزية بمقتل شخصين بالرصاص، بعد إصابتهما خلال احتجاجات اليوم الاثنين بالعاصمة الخرطوم.

وبعد الإعلان عن مقتل شخص برصاصة في الصدر في وقت سابق اليوم، قالت اللجنة في بيان عبر فيسبوك إن شخصاً آخر قتل برصاص في الرأس.

وانطلقت، اليوم الاثنين، في الخرطوم مظاهرة جديدة، تنديداً بالإجراءات التي اتخذها الجيش مؤخراً.

وأطلقت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين بوسط الخرطوم لدى محاولتهم الوصول إلى مُحيط القصر الجمهوري.

وفي وقت لاحق، شدد مجلس السيادة السوداني على أهمية الحوار لحل الأزمة السياسية، التي تعيشها البلاد.

وأكد نائب رئيس مجلس السيادة، الفريق محمد حمدان دقلو، خلال لقائه المبعوث النرويجي الخاص للسودان وجنوب السودان، أندريه إستيانسن، أن لا مخرج إلا عبر الحوار بوصفه الطريق الأمثل لحل الأزمة السياسية، مجدداً دعوته التي أطلقها في بداية الثورة، بأهمية مشاركة الشباب والمرأة في الفترة الانتقالية.

بدوره أطلع المبعوث النرويجي حميدتي على مؤتمر أصدقاء السودان، الذي عقد مؤخراً بالعاصمة السعودية الرياض، والنتائج التي توصلت إليها الأطراف المشاركة والتي أمنت على دعم مبادرة "فولكر" مع التأكيد على أهمية أن يكون الحل سودانيا.

كما تطرق اللقاء إلى الوضع الأمني في إقليم دارفور على خلفية زيارة المبعوث الأخيرة للإقليم، وطالب المبعوث بضرورة تشكيل قوات حماية المدنيين ومواصلة عملية الترتيبات الأمنية.

وفي وقت سابق من اليوم كان حزب الأمة القومي السوداني قد أعلن أنه قرر المشاركة بكثافة في التظاهرات "لإنهاء الحكم الحالي" في البلاد.

وعقب اجتماع استمر 5 ساعات، دعا الحزب أعضاءه إلى "التصعيد ودعم المواكب السلمية" والمشاركة في تظاهرات اليوم.

كما دعا حزب الأمة القومي القوات الأمنية "لحماية المواكب السلمية والامتناع عن استخدام العنف". وطالب "كافة الأجهزة العدلية والمؤسسات النظامية أن تدافع عن الشرعية الدستورية والعدالة".

وطالب الحزب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان بالتنحي، مضيفاً: "سنسلّمه مذكرة بذلك في موكب قريباً".

رئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان
رئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان

وأخيراً أكد حزب الأمة القومي أن "الوصول لرؤية مشتركة ببن قوى الثورة بات وشيكاً".

ومنذ 25 أكتوبر الماضي، يشهد السودان احتجاجات رافضة لإجراءات استثنائية اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، وأبرزها فرض حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين.

من مظاهرة سابقة خرجت في الخرطوم هذا الشهر (أرشيفية)
من مظاهرة سابقة خرجت في الخرطوم هذا الشهر (أرشيفية)

وتتواصل بوتيرة شبه يومية مظاهرات في الخرطوم ومدن أخرى، رفضاً لإجراءات البرهان وللمطالبة بحكم مدني كامل. وسقط في المظاهرات 73 قتيلاً منذ أن بدأت في 25 أكتوبر الماضي، بحسب لجنة أطباء السودان.

وكانت الفترة الانتقالية قد بدأت في السودان في أغسطس 2019، ومن المفترض أن تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة في 2020 اتفاق سلام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة