السودان

البرهان ونائبه يقرران تشكيل لجنة مشتركة لمتابعة الأوضاع الأمنية بالسودان

الجيش السوداني: ملتزمون بمجريات العملية السياسية والتقيد الصارم بالاتفاق الإطاري

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قرر عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان، ونائبه محمد حمدان دقلو، اليوم السبت، تشكيل لجنة أمنية مشتركة من القوات النظامية وأجهزة الدولة والحركات المسلحة لمتابعة الأوضاع الأمنية بالبلاد.

وقال مجلس السيادة في بيان إن البرهان ودقلو اجتمعا في العاصمة الخرطوم لبحث سير العملية السياسية وضرورة المضي قدماً في الترتيبات المتفق عليها.

هذا وأكدت القوات المسلحة السودانية، اليوم السبت، التزامها بمجريات العملية السياسية الجارية والتقيد الصارم بما تم التوافق عليه في الاتفاق الإطاري مع القوى السياسية في البلاد، الذي يفضي إلى توحيد المنظومة العسكرية وقيام حكومة بقيادة مدنية.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة في بيان إن "مزايدة" البعض بمواقفهم "لن تنطلي" على الشعب، مشيراً إلى أن القوات المسلحة كانت أول من بادر بالخروج من العملية السياسية.

وأضاف البيان أن الحديث عن عدم رغبة قيادة القوات المسلحة في إكمال مسيرة التغيير والتحول الديمقراطي محاولة مكشوفة "للتكسب السياسي" وعرقلة مسيرة الانتقال.

من المظاهرات في الخرطوم في ديسمبر الماضي (أرشيفية)
من المظاهرات في الخرطوم في ديسمبر الماضي (أرشيفية)

وكان البرهان قد عبّر يوم الخميس الماضي عن أمله في أن تمضي العملية السياسية في البلاد بسلاسة حتى نهاياتها.

وقال المجلس في بيان إن البرهان شدد على ضرورة توافق جميع الأطراف "بما يحقق الخروج الآمن للبلاد من الأزمة السياسية الراهنة وصولاً لانتخابات حرة ونزيهة".

كما أكد البرهان على التزام القوات المسلحة بالانسحاب من العملية السياسية، وتشكيل حكومة مدنية ذات قاعدة واسعة تقود البلاد خلال ما تبقى من الفترة الانتقالية، بحسب البيان.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.