السودان

طلعات جوية جديدة في الخرطوم.. والدعم السريع يرد بالمضادات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

في اليوم الثالث عشر للصراع المسلح الذي تفجر بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، تجدد القصف الخميس على الرغم من الهدنة، واندلعت اشتباكات عنيفة في أحياء جنوب الخرطوم.

وأفاد مراسل العربية/الحدث أن طيران الجيش شن، غارات جديدة على مواقع للدعم السريع بمحيط القيادة العامة والقصر الرئاسي، فيما رد الأخير بالمضادات الأرضية.

غارات جديدة على الخرطوم

مواقع للدعم السريع

كما أوضح أن طيران الجيش استهدف تمركزات للدعم السريع في منطقة صالحة بأم درمان، بعد أن استهدف في وقت سابق اليوم مواقعها في كافوري شرق خرطوم بحري.

كذلك لفت إلى أن القوات المسلحة التي يرأسها عبد الفتاح البرهان دفعت بتعزيزات باتجاه جسر شمبات في الخرطوم بحري.

من عناصر الدعم السريع - فرانس برس
من عناصر الدعم السريع - فرانس برس

كما دخل الجيش حي المطار، وأجرى عمليات تمشيط في المنطقة المحيطة بمطار الخرطوم الدولي.

وكان الدعم السريع أعلن في بيان أن الجيش ضرب معسكرات تابعة له في منطقة كافوري بالطيران والمدفعية، لكنه زعم في الوقت عينه أنه كبد القوات المسلحة خسائر كبيرة.

بالتزامن، أعلنت اللجنة التمهيدية لنقابة أطباء السودان اليوم أن عدد المدنيين الذين قتلوا منذ بداية الاشتباكات بين الجيش وقوات الدعم السريع ارتفع إلى 303، فيما أصيب 1848مدنيا، لافتة إلى أن الكثير من القتلى والجرحى غير مشمولين في هذا الحصر، لعدم التمكن من الوصول للمستشفيات بسبب صعوبة التنقل في ظل الوضع الأمني بالبلاد.

يشار إلى أن شرارة تلك الاشتباكات بين القوتين العسكرتين الكبيرتين في البلاد كانت انطلقت في 15 أبريل الجاري بالعاصمة السودانية، وقاعدة مروي الجوية بالولاية الشمالية.

ما دفع الآلاف من ساكني الخرطوم إلى النزوح إلى ولايات أخرى، فيما تعطلت أغلب المستشفيات وتوقفت عن العمل جراء نقص الإمدادات الطبية، وتقطعت سبل العديد من المدنيين من الوصول إلى الاتصالات أو الحصول على الكهرباء، وحتى مياه الشرب والمواد الغذائية. في حين ارتفعت أسعار المواصلات والوقود بشكل صارخ.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.