عضو بالسيادة السوداني: لا تفاوض ولا هدنة مع الدعم السريع

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أكد عضو مجلس السيادة السوداني، الفريق أول ياسر العطا، اليوم الأحد، أن الجيش سيواصل الحرب، مضيفاً "لا تفاوض ولا هدنة مع ميليشيا الدعم السريع".

كما تابع أن "هذه الحرب قائمة حتى النصر، والجيش السوداني لا يتشرف بميليشيا لا عقيدة لها سوى القتل والسلب والاغتصاب".

مادة اعلانية

وذكر إعلام مجلس السيادة أن العطا أدلى بتلك التصريحات خلال حضوره الإفطار الذي أقامته القيادة الجوالة لإسناد عمليات القيادة العامة العسكرية في أم درمان، بحضور حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي ووالي ولاية الخرطوم المكلف أحمد عثمان حمزة، وقادة المناطق والفرق والوحدات العسكرية.

أتى ذلك، بعدما تعهد نائب رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، في وقت سابق اليوم، بحسم الحرب بالوسائل العسكرية، مشدداً على أن الجيش لن يُهزم.

فقد جدد مالك عقار ثقته في القوات المسلحة لحسم المعركة عسكرياً، لضعف إمكانية حلها بالوسائل السلمية، مؤكداً أن الجيش "لم ولن ينهزم"، وفق وكالة السودان للأنباء "سونا".

التحرك إلى ولاية الخرطوم

وفي وقت سابق اليوم، أعلن رئيس حركة جيش تحرير السودان وحاكم إقليم دارفور، مني أركو مناوي، التحرك إلى ولاية الخرطوم للمشاركة في القتال إلى جانب الجيش السوداني.

كما تابع مناوي، في فيديو نشره على صفحته بفيسبوك، أن السودان يشهد أزمة كبيرة، وأن الحركة انتظرت طويلاً لإيجاد حلول لها من دون جدوى، مردفاً: "بالتالي وجدنا أنه يجب أن نساهم في إعادة استقرار البلد".

مقتل الآلاف ونزوح الملايين

يشار إلى أنه كان من المفترض أن يشهد شهر رمضان الحالي وقفاً لإطلاق النار بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع التي يتزعمها محمد حمدان دقلو، إلا أن المساعي باءت بالفشل على الرغم من أن مجلس الأمن أقر مطلع الشهر الحالي (مارس 2024) مشروع قرار يدعو إلى هدنة برمضان، وأيدته 14 دولة.

وأدى القتال منذ منتصف أبريل الفائت إلى مقتل آلاف السودانيين ونزوح نحو 8 ملايين آخرين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.