الأردن: الأزمة السورية تهدد الأمن الوطني للمملكة

رئيس الوزراء الأردني ينفي تدريب مقاتلين سوريين على أراضي بلاده

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال رئيس الوزراء الأردني الجديد عبدالله النسور أن تداعيات الأزمة السورية وصلت إلى مرحلة تهديد الأمن الوطني في بلاده، معلناً قرار الأردن بالتوجه إلى مجلس الأمن بشأن تأثير استضافة اللاجئين السوريين على اقتصاده.

وأكد النسور في بيانه الوزاري الذي تلاه أمام مجلس النواب لنيل حكومته الثقة "أن الدولة الأردنية بكافة مؤسساتها على أعلى درجات الجاهزية

للتعامل مع أي تدهور للأوضاع في سوريا، فنحن مستعدون لكافة الاحتمالات واتخاذ كافة الخطوات للحفاظ على أمننا ومصالحنا".

ويقول الأردن إنه يستضيف 450 ألف لاجئ سوري، فيما يذكر أن أعداد اللاجئين السوريين في دول الجوار بحسب آخر حصيلة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بلغت نحو مليون وثلاثمئة ألف شخص، بين مسجلين رسميا وغير مسجلين على القوائم المنظمة.

ونفى النسور خلال البيان الوزاري وجود أي تدريب عسكري لمقاتلين سوريين على أراضي بلاده.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.