برنار هنري ليفي وشركاؤه العرب

نصري الصايغ
نصري الصايغ
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

لبرنار هنري ليفي أصدقاء غربيون وأشقاء عرب. وليفي، في سيرته السياسية، جنرال عسكري، يمهد الميدان، بسيل لغوي، يجيد انتقاء ألفاظه، بعبقرية شريرة. هو جنرال إسرائيلي برتبة متقدمة في جبهات القتال مع إسرائيل وفي أماكن الدفاع عنها، كإسرائيلي فذ. وهو لا ينفي ذلك، ولا يدعي غير ما أوردناه، مع التوقيع الإسرائيلي الرسمي عليه.

الكلام على ليفي، يحضر عند بدء الاستعداد للحروب على المنطقة، أو عند التلويح لها من بعيد. فهو يتقدم الصفوف الأولى في الحرب الأميركية على أفغانستان، دفاعاً عن شاه مسعود، وهو المحرِّض الدؤوب على تنفيذ غزو العراق، غير مهتم أبداً، بشعبه وما ستؤول إليه الكارثة، وهو كذلك، المبشر الدؤوب والميداني بضرورة التدخل في ليبيا، والمتقدم في جوقة المفكرين والإعلاميين الغربيين الذين يدعون إلى الحرب على سوريا. وكان قد سبق ذلك التزامه التام، بقوات «جيش الدفاع الإسرائيلي»، فدافع عن قتل أحمد الدره، محملاً إياه مسؤولية وقوفه في مرمى نيران الجنود الإسرائيليين.

يرأس ليفي فريقاً من دعاة الحرب حالياً، يضم اليساري المرتد (وما أكثرهم!) برنارد كوشنر، واليساري الرسمي (لا يسار سواه!) لوران فابيوس، إلى جانب مجندين دائمين أمثال غلوكسمان وفنكلكروت، إضافة إلى انضمام رئيسة تحرير جريدة «لوموند» الفرنسية ناتالي نوغايرد.

دعاة الحرب، جزء من الآلة العسكرية. وفي عالم تسيطر عليه وسائل التواصل الاجتماعي وشبكة منضبطة من المرئي والمسموع والمكتوب، يقوم هؤلاء، بتمهيد الأرض وتأييد الشعب، لاحتفال الحرب. إنهم يعيدون إنتاج غوبلز بطريقة أخرى.

فشل معسكر مثقفي الحرب وكتابها في الغرب في رفع منسوب التأييد للضربة العسكرية على سوريا. لم يعد الكذب مقنعاً. وما عادت الحجج والذرائع كافية، ولو كانت بحجم الجريمة الكيميائية... معسكر مثقفي الحرب والدعوة إليها، بات عرضة للتشكيك، وانكشفت غاياته البعيدة: «هو يذهب إلى الحرب، من أجل مصالحه لا من أجل مبادئه».

وثبت ذلك إبان ندوة عقدتها إذاعة «أوروبا واحد» مع ليفي، شارك فيها إعلاميون ومواطنون، تدفق فيها سيل الكذب، بلغة سحرية ومنطق أخاذ وشواهد مثبتة. ساعتان، لم يقنع ليفي أحداً من المشاركين، واعتبر أنه نسخة عن كولن باول، في حفلة الكذب التي أقامها في مجلس الأمن، تمهيداً لغزو العراق، بحجة النووي وذريعة أسلحة الدمار الشامل.

الغريب، أن جل معسكر الحرب في فرنسا هو من اليساريين والاشتراكيين. والأكثر غرابة أن يكون اليساريون عموما، دعاة حروب وصانعي معارك، عندما يكونون في السلطة: فيفياني اليساري كان فيها عشية الحرب الكونية 1914، وغي موليه كان فيها ومؤيداً لحرب السويس. وعند ارتكاب المجازر في الجزائر، كان فرنسوا ميتران وزيرا للعدل، يوقع على إعدام الثوار على اعتبار انهم إرهابيون.

أيدي اليسار الفرنسي وعلمانييها ومتنوريها، ملوثة بالدماء العربية. غير أن ما يثير الدهشة والاستغراب والاستنكار، أن يكون لليفي أصدقاء في فرنسا والغرب، وشركاء من الكتاب والمفكرين العرب، الذين أغضبهم أوباما عندما تراجع عن جريمته.

«جريمة الكيميائي» ومرتكبو الجرائم ضد الإنسانية في سوريا، تلزم محاكمتهم ومعاقبتهم بالقصاص الرادع بلا رحمة، إنفاذا للحق الإنساني... إنما، لا يعاقب الشعب السوري بالحرب عليه وعلى مقدراته، وعلى ارتكاب مذبحة جديدة، تتفوق على المذابح المتنقلة في ما تبقى من سوريا ريفاً ومدناً.

* نقلا عن "السفير" اللبنانية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.