.
.
.
.

أب بريطاني: ابني سقط شهيداً في سوريا وأنتظر شقيقيه

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الشرطة البريطانية أن شاباً بريطانيا، يدعى عبد الله الدغيس ويبلغ 18 عاماً قتل أثناء مشاركته بالقتال إلى جانب تنظيم داعش في سوريا.

إلى ذلك ذكرت أن عمه كان معتقلاً سابقاً في سجن غوانتانامو، وأن عبدالله خضع سابقاً مع إخوته للاستجواب من قبل الشرط البريطانية.

عبد الله دقايس
عبد الله دقايس

في المقابل، أكد، أبو بكر، والد عبد الله أنه حاول جاهداً منع ابنه، الذي وصفه بالشهيد، من الذهاب للقتال في سوريا. وأضاف ابني ذهب لمحاربة الطاغية بشار الأسد، دون موافقتي أو موافقة والدته.

عبد الله دقايس
عبد الله دقايس

كما كشف أن عبدالله لم يكن وحده في سوريا، بل بصحبة شقيقيه، جعفر (البالغ من العمر 16 سنة) وعمر (20 سنة). وقد أصيب أحدهما بجروح، بينما الآخر بخير.

عبد الله دقايس
عبد الله دقايس

وفي حين أعرب عن حزنه لفقدان ولده، أكد أنه كمسلم يعتبره شهيداً، لسقوطه دفاعاً عن قضية محقة، ولا شك أنه بانتظار معرفة الجديد عن ولديه الآخرين.

أما عن شخصية عبدالله، فأشار الوالد إلى أنه لم يكن كثير الكلام، لا سيما وأن المراهقين يمرون بفترة يبتعدون فيها عن الأهل، ولا يشاركونهم أسرارهم وأفكارهم.

يذكر أن عدد المقاتلين في سوريا الآتين من بريطانيا، يقدر بأربعمئة، بعضهم من أصول عربية، وبعضهم الآخر بريطانيون اعتنقوا الإسلام مؤخراً.

أما أول بريطاني قاتل في سوريا وكشف هويته الحقيقية للإعلام، فكان إبراهيم المزواجي المعروف بأبو الفدا. وفي تقرير نشرته القناة الرابعة البريطانية وثق هؤلاء المقاتلون البريطانيون حياتهم اليومية في سوريا. وهم يقاتلون في كتيبة المهاجرين التابعة لداعش، تحت قيادة وإمرة أبو عمر الشيشاني.

والد عبد الله دقايس
والد عبد الله دقايس