.
.
.
.

داعش يفرض "نظامه التعليمي" دون فن وتاريخ

نشر في: آخر تحديث:

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من أحد المدرسين في مدينة الرقة، أن ديوان التعليم في تنظيم "داعش" بالرقة، أعلن عن "دورة شرعية لكافة مدريري ومعلمي المدارس من الذكور والإناث"، والتي تبدأ اليوم السبت، وتستمر لمدة أسبوع، وفرض ديوان التعليم قراراً بـمنع المدرسين في مدارس الرقة من التدريس إلا بعد حضور هذه الدورة الشرعية، وذلك تحت طائلة "المساءلة الشرعية".

وكانت "مديرية المناهج" التابعة للتنظيم أصدرت تعميماً نشرته في الرقة إلى المؤسسات التربوية والتعليمية كافة في مناطق سيطرتها، تضمّن تعليمات تتعلق بالمنهاج الدراسي الجديد، وإلغاء "داعش" في شكل كامل مواد "التربية الفنية والموسيقية والتربية الوطنية والتربية الاجتماعية والتاريخ والتربية الفنية التشكيلية والرياضة وقضايا فلسفية واجتماعية ونفسية والتربية الدينية الإسلامية والتربية الدينية المسيحية"، بحسب ما أعلن المرصد.

وتضمن التعميم تعليمات "شطب جملة الجمهورية العربية السورية أينما وجدت، واستبدالها بالدولة الإسلامية"، إضافة إلى "طمس جميع الصور التي لا توافق الشريعة الإسلامية".

وصدرت تعليمات بـ"حذف النشيد العربي السوري أينما وجد، وعدم تدريس مفهوم الوطنية والقومية، وإنما الانتماء للإسلام وأهله، واستبدال كلمة الوطن أو وطنه أو سوريا أو وطني أينما وجدت بالدولة الإسلامية أو دولته الإسلامية أو بلاد المسلمين أو ولاية الشام".

وتضمنت الورقة أيضاً "حذف أي مثال في مادة الرياضيات يدل على الربا أو الفوائد الربوية أو الديمقراطية أو الانتخاب، وحذف كل شيء في مادة العلوم يتعلق بنظرية داروين أو رد الخلق للطبيعة أو الخلق من عدم، ورد كل الخلق لله سبحانه وتعالى".

وأعلن "ديوان التعليم في ولاية الرقة عن دورة شرعية مدتها أسبوع لمديري ومعلمي المدارس ذكوراً وإناثاً".