.
.
.
.

مجزرة جديدة في ريف إدلب و16 طفلاً يلقون حتفهم

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، أن 42 مدنيا على الأقل قتلوا بينهم نساء وأطفال في غارات جوية شنتها طائرات تابعة للحكومة السورية على مناطق تسيطر عليها قوات المعارضة في شمال غرب البلاد.

وقال المرصد إن الهجمات أصابت مناطق في مدينتي سراقب واحسم بمحافظة إدلب يوم الأحد وحولهما. وأضاف أن غارة أصابت منطقة خارج سراقب لجأ إليها الناس هرباً من هجمات سابقة على المدينة نفسها. وأودت الغارات بحياة 16 طفلاً على الأقل، و11 امرأة، ومن بين القتلى أيضا 17 فرداً من عائلة واحدة.

إلى ذلك، أكد ناشط في سراقب أن الناس كانوا يفرون إلى مزارع قريبة هرباً من القصف، لكن الطائرات الحربية استهدفت، الأحد، المزارع التي كانت مكتظة بالأسر، ولم يعرف على الفور المستهدف من الهجمات، لكن نشطاء في المنطقة قالوا إنه لا يوجد مقاتلون للمعارضة قرب المواقع التي تعرضت للهجوم.

ومن المتوقع بحسب المرصد السوري أن يرتفع عدد القتلى من الهجمات، لأن كثيرين مازالوا في حالة حرجة.