.
.
.
.

"صورة" تؤجج الاحتقان العرقي بين العرب والكرد بالحسكة

نشر في: آخر تحديث:

أثارت الصورة التي نشرها مصعب الحامدي الناطق الرسمي باسم اتحاد شباب محافظة الحسكة السورية على موقع "سراج برس" السوري والتي تظهر تدمير وحرق قرية المستريحة بالكامل على يد حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) في ريف الحسكة جدلا واسعا بين الشباب العربي بالمنطقة والمقاتلين الأكراد حيث أظهرت ردود فعل بعضهم بالعرقية والطائفية.

وشنّ برهان محمد ضابط رفيع في قوات البيشمركة المقاتلة إلى جانب (PYD) في عين العرب هجوماً على العرب وطالبهم بالعودة إلى شبه جزيرة العرب، محملا العرب المسؤولية عن المجازر ضد الأكراد في سوريا والعراق ليرد عليه شباب الحسكة من العرب بأن بعض الأكراد قاتلوا في السابق إلي جوار صدام حسين الذي أباد قرى كردية وبعضهم حاليا يقاتل إلى جوار بشار الأسد الذي يقتل العرب والأكراد على السواء.

وقال الشباب العربي بالحسكة بأن الاحتقان العربي – الكردي يخدم النظام ومشروع تقسيم سوريا.

وكانت الصورة قد تسببت في ردود فعل غاضبة بين سكان المنطقة من العرب البسطاء والتي تظهر ركام بيوت طينية هدمت بالجرافات بشكل كامل، وأنهم لم يتركوا بيتاً ولا حائطا ولا شيئا سليما في تلك القرية.