تركيا تهدم مآوي "عشوائية" للاجئين سوريين في العاصمة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال شهود عيان إن السلطات التركية ألقت القبض على أكثر من 300 لاجئ سوري في أنقرة اليوم الجمعة، وهدمت أماكن الإيواء المؤقتة التي يقيمون فيها، فيما وصفتها السلطات بأنها عملية لنقل الأسر المعرضة للخطر إلى مخيمات مع انخفاض درجات الحرارة في فصل الشتاء.

وقال دوجان إسكينات، المتحدث باسم "وكالة إدارة الكوارث"، لوكالة "رويترز"، إن تركيا نقلت 3000 لاجئ على مستوى البلاد إلى مخيم أقيم خصيصا في مدينة غازي عنتاب بجنوب شرق تركيا، لكنه لم يذكر متى تم ذلك. موضحا أن الهدف هو ضمان ألا يظل خارج المخيمات سوى من يستطيعون إعالة أنفسهم.

وتقول "وكالة إدارة الكوارث" إن تركيا تستضيف 1.7 مليون لاجئ سوري، منهم 230 ألفاً في المخيمات، حيث يتمتعون بإمكانية دخول المدارس والذهاب إلى المتاجر ودور السينما.

وقال سكان إنه فجر اليوم الجمعة، وبعد إبلاغ الأسر المتضررة، قامت شرطة مكافحة الشغب بإزالة الخيام في منطقة الحاج بيرم، وهي من المناطق الفقيرة في العاصمة، وأرسلت 308 من المقيمين فيها، أكثر من نصفهم من الأطفال إلى مخيم.

وفي هذا السياق، قال رجل سوري يحمل عدة حقائب إن الشرطة سمحت له بالبقاء لتحميل سيارته لكنه ليس لديه فكرة الآن عن مكان زوجته وأطفاله. وقال الرجل الذي اكتفى بذكر اسم عبدالله: "لا أعرف اسم المخيم الذي أرسلوا إليه".

وقال كثير من سكان المنطقة الأتراك إنهم سعداء لمغادرة السوريين للمكان وإن كانوا عبروا عن انزعاج من الطريقة التي تم بها ذلك.

وفي هذا السياق، قال سليمان البالغ من العمر 60 عاما: "أريد أن يعود السوريون إلى بلادهم، لكن هذا النوع من الإجلاء ليس جيدا. كان مثل عملية إرهابية".

وأثارت العواصف الثلجية في الشرق الأوسط هذا الأسبوع قلق اللاجئين السوريين وإن كان إسكينات قال إنه تم اتخاذ إجراءات احترازية إضافية لحماية الموجودين في المخيمات التركية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.