.
.
.
.

#بان كي مون يدعو لتفادي مجزرة في #مخيم_اليرموك

نشر في: آخر تحديث:

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الخميس، إلى العمل على تفادي "مجزرة" في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين قرب دمشق، حيث أصبح سكان المخيم بين فكي تنظيم داعش المتطرف والجيش النظامي.

وقال في تصريحات صحافية "حان الوقت للقيام بعمل ملموس لإنقاذ الأرواح. لا يمكن أن نبقى مكتوفي الأيدي والسماح بحدوث مجزرة، لا يجب التخلي عن سكان اليرموك".

وشدد على أن "ما يجري في اليرموك غير مقبول"، مشيرا إلى أن "سكان اليرموك وبينهم 3500 طفل، أضحوا دروعا بشرية".

وأضاف "هذا المخيم للاجئين بدا يشبه مخيما للموت"، مشبها مخيم اليرموك بـ"آخر حلقات الجحيم".

وتابع "نحن نسمع الآن حديثا عن هجوم مكثف على المخيم والمدنيين الموجودين فيه، سيشكل ذلك جريمة حرب جديدة أفظع من سابقاتها".

وقبلت فصائل فلسطينية تنفيذ عمليات مشتركة مع الجيش السوري، ما أثار مخاوف من هجوم وشيك على متطرفي داعش الذين هجموا على المخيم في الأول من إبريل.

واعتبر أنه من العاجل "أن يستقر الوضع في المخيم" الذي يؤوي 16 ألف لاجئ.

وذكر بطلب مجلس الأمن مؤخرا "وضع حد للمعارك" وتسهيل وصول المساعدة الإنسانية وإتاحة إجلاء من يرغبون في مغادرة المخيم.

ووجه نداء "للدول التي لديها نفوذ لدى الحكومة (السورية) وكافة الأطراف على الأرض" بهدف إقناع المتحاربين بتفادي المدنيين".

وقال "إن هذه الكارثة الإنسانية في اليرموك هي اختبار كبير لتصميم المجتمع الدولي".