.
.
.
.

سوريا: معارك عنيفة عند الأطراف الشمالية لمدينة تدمر

نشر في: آخر تحديث:

تدور معارك عنيفة الأربعاء في الجهة الشمالية لمدينة تدمر الأثرية في وسط البادية السورية بين القوات النظامية وتنظيم داعش، حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقتل 22 مدنيا في شمال غرب البلاد، إثر قصف من الطيران الحربي السوري على بلدة دركوش في ريف إدلب، غداة خسارة النظام معسكر المسطومة، أكبر قاعدة عسكرية متبقية له في هذه المحافظة الحدودية مع تركيا التي بات مقاتلو المعارضة يسيطرون على غالبيتها.

ولم يبق للنظام تواجد نوعي في محافظة إدلب إلا في مدينة أريحا الواقعة على بعد 7 كيلومترات جنوب المسطومة، ومطار أبو الضهور العسكري الواقع على بعد أكثر من 50 كيلومترا جنوب غرب المنطقة.

وفي تدمر، ذكر المرصد أن "اشتباكات عنيفة تدور منذ ليل الثلاثاء عند الأطراف الشمالية للمدينة"، مشيرا إلى ترافق الاشتباكات "مع قصف متبادل بقذائف الهاون والمدفعية".

ويقول الناشط محمد المتحدر من تدمر عن نزوح عدد كبير من سكان الأحياء الشمالية إلى أحياء أخرى وينام بعضهم في العراء"، وأشار إلى "نقص في الماء والكهرباء في المدينة بسبب القصف".

وتدور المعارك على الخصوص، بحسب المرصد، في منطقة فرع أمن الدولة ومحيط سجنها الذي ذاع صيته بسبب مقتل عشرات السجناء داخله في الثمانينيات على يد نظام الأسد الأب.

وشن التنظيم المتطرف في 13 مايو هجوما على تدمر التي تتمتع بموقع جغرافي استراتيجي بالنسبة إليه، إذ تفتح له الطريق نحو البادية المتصلة بمحافظة الأنبار العراقية. كما أنها مهمة من الناحية الدعائية، كونها محط أنظار عالميا بسبب آثارها المدرجة على لائحة التراث العالمي.

ويتواجد مقاتلو التنظيم عند أطراف تدمر وعلى بعد كيلومتر واحد من المواقع الأثرية.