.
.
.
.

ممثلون عن الأسد ومعارضة الداخل في موسكو الأحد

نشر في: آخر تحديث:

سيلتقي وفد من النظام السوري وآخر من المعارضة التي تغض دمشق النظر عنها في موسكو، الأحد، لفترة أسبوع، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية الروسية لفرانس برس، الخميس.

وقالت ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، إن "الاتصالات مستمرة من أجل التوصل إلى حل المسألة السورية. وسيكون وفد سوري في موسكو من 23 إلى 30 أغسطس".

وسيرأس وفد نظام الأسد وزير المصالحة الوطنية، علي حيدر، كما أوضحت الوزارة، التي لم تكشف أسماء مندوبي المعارضة. وسيلتقي مندوبو دمشق والمعارضة، الاثنين، نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف.

ولم يكشف عن المراحل الأخرى من جدول أعمالهم. وتأتي هذه الزيارة فيما يستأنف النشاط الدبلوماسي حول الملف السوري، وأيد مجلس الأمن الدولي في بداية الأسبوع خطة جديدة من أجل السلام في سوريا.

وهذه أول خطة سياسية تتعلق بالنزاع السوري اتفق عليها جميع أعضاء المجلس.

وفي الوقت نفسه، ضاعف وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، محادثاته مع نظرائه، لاسيما الإيراني والسعودي. والتقى أيضا في الفترة الأخيرة في موسكو، رئيس الائتلاف الوطني السوري في المنفى خالد خوجة.

وفي أواخر 2014 وفي بداية السنة الجارية، استضافت موسكو جولتين من المفاوضات بين النظام والمعارضة المقبولة، لكنها لا تمثل جميع أطياف المعارضة، ولم تؤد تلك المفاوضات إلى حلول ملموسة، طالما أن المعارضة في المنفى المدعومة من الغرب لم تشارك فيها.

ومازال مصير بشار الأسد مثار خلافات بين الروس من جهة والغربيين وبعض البلدان العربية ومعارضين سوريين، من جهة أخرى. وكرر سيرغي لافروف القول، الاثنين، إن طرح رحيل بشار الأسد شرطا مسبقا لتسوية النزاع "غير مقبول بالنسبة لروسيا".

وتدعو موسكو من جهة أخرى إلى تشكيل ائتلاف واسع يضم خصوصا تركيا والعراق والسعودية، والجيش النظامي السوري، لمحاربة تنظيم داعش في سوريا.