.
.
.
.

روسيا تستخدم أسلحة محرمة دولياً في ريف إدلب

نشر في: آخر تحديث:

ما زالت معاناة السوريين مستمرة على الأرض مع تواصل القصف الروسي لمنازلهم، رغم الجهود الدولية لإيجاد حل للقضية السورية سياسياً.

وأفاد أطباء ومواطنون سوريون في ريف إدلب باستخدام الطيران الروسي لأسلحة محرمة دولياً.

من جهتهم، أكد عسكريون في المعارضة السورية أن الإصابات التي تنتج عن تلك الأسلحة ليست مثل الأسلحة التي يستخدمها الطيران الحربي السوري في قصفه، وأن تلك القنابل العنقودية التي يطلقها الطيران الروسي جديدة عليهم، حيث تنشطر القنابل إلى شظايا عديدة تؤدي لإصابة عدد كبير من المواطنين.

وأعلن الأطباء عن ازدياد أعداد المصابين نتيجة تشظي القنابل العنقودية، لافتين إلى أن الجروح التي تنتج عنها تؤدي إلى بتر الأجزاء المصابة من الجسم، ما يجعل هناك حاجة للكثير من وحدات الدم.

بدورهم، ذكر مقاتلو المعارضة السورية أن السلاح الذي يستخدمه الطيران الروسي يستطيع اختراق الملاجئ حتى عمق ثلاثة أمتار.

يشار إلى أن الكثير من القنابل التي رماها الطيران الحربي الروسي في ريف إدلب لم تنفجر، وهو أمر يمثل هاجساً آخر لدى أهالي المنطقة التي تشهد موجة نزوح كبيرة بسبب هذا القصف للمناطق السكنية.