شبكة احتيال وغسيل أموال في #بريطانيا على صلة بسوريا

توهم كبار السن والضعفاء بحصول احتيال مصرفي وتقنعهم بدفع مبلغ لحماية أموالهم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أوقفت الشرطة البريطانية تسعة أشخاص في قضية احتيال وغسيل أموال، أمس الخميس، بعد تحقيقات بحثا عن أنشطة إرهابية كشفت عن نقل أموال مثير للشبهة لحساب شخص سافر إلى سوريا.

وقالت الشرطة إن الشبكة حصلت على مليون جنيه استرليني (1.5 مليون دولار) عن طريق الاحتيال من خلال استهداف كبار السن والأكثر ضعفا في جنوب بريطانيا عبر الادعاء بإبلاغهم عن حصول احتيال مصرفي ثم إقناعهم بدفع مبالغ نقدية "لحماية أموالهم".

وقال ريتشارد والتون، رئيس وحدة مكافحة الإرهاب في شرطة العاصمة: "كشفنا عملية الاحتيال بعد أن كشف تحقيق منفصل عن الإرهاب عن عمليات دفع أموال مثيرة للشبهة لحساب مصرفي لشخص يُعتقد الآن أنه سافر إلى سوريا".

وتوصلت الشرطة إلى أن زعيم الشبكة يدعى مخزوم أبو قار وكان يدير عمليات الاحتيال من حساب في شمال لندن.

ووجهت إلى عناصر الشبكة تهم غسيل الأموال أو التآمر للقيام بعمليات احتيال، وهم ينتظرون محاكمتهم.

ولم تكشف الشرطة إن كان أي من هؤلاء سافر إلى سوريا أو إن كان صاحب الحساب المشتبه به لا يزال هناك.

وتعمل الدول التي تحارب تنظيم "داعش" في سوريا والعراق على تتبع وقطع مصادر تمويل التنظيم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.