كيري ولافروف ودي ميستورا في جنيف لبحث الوضع بسوريا

نشر في: آخر تحديث:

انضم الموفد الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، الجمعة، إلى اجتماع يعقد بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف، للبحث في الوضع السوري ومحاولة استئناف محادثات السلام.

ووصل دي ميستورا إلى الفندق الواقع على ضفاف بحيرة ليمان حيث كان الوزيران الأميركي والروسي باشرا لقاءهما صباحا.

ولم يشأ كيري ولافروف الإدلاء بأي تعليق قبل الاجتماع، واكتفيا بمصافحة ودية.

وردا على سؤال لصحافي عن العقبة الرئيسية التي تحول دون إعلان وقف لإطلاق النار في سوريا، قال لافروف "لا أريد إفساد مناخ المفاوضات".

وكان كيري أعلن من جدة بالسعودية، عن اقتراح جديد لتسوية النزاع في اليمن، وصل إلى جنيف مساء الخميس.

وكان الموفد الدولي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا صرح الخميس أن هذا اللقاء بين وزيري الخارجية الأميركي والروسي سيكون "مهما"، وقد يكون له تأثير على استراتيجيته لاستئناف مفاوضات السلام السورية.

وقال دي ميستورا سيكون له "تأثير أكيد على المبادرات السياسية للأمم المتحدة من أجل إعادة إطلاق العملية السياسية في سوريا".

وعشية اجتماع الجمعة، أعلن السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن بلاده ستتعاون مع الولايات المتحدة بعد أن خلص تحقيق للأمم المتحدة إلى أن النظام السوري شن هجومين كيميائيين في سوريا عامي 2014 و2015.

وقال تشوركين للصحافيين "لدينا مصلحة مشتركة في منع حصول أمور كهذه وتجنب حصولها حتى وسط الحرب".

وحذر تشوركين من محاولة "استخلاص نتائج متسرعة"، مشددا على أنه ليس من الضروري توقع حصول "مواجهة بين روسيا والولايات المتحدة حول هذا الملف".