.
.
.
.

سكان شرق حلب.. المساعدات أو المجاعة

نشر في: آخر تحديث:

حذر الدفاع المدني السوري المعروف باسم "الخوذ البيضاء" من أن سكان الأحياء الشرقية في حلب المحاصرة، أمامهم أقل من عشرة أيام لتلقي المساعدات الإغاثية أو مواجهة المجاعة والموت بسبب نقصها.

إلى ذلك، قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، إن الرئيس الأميركي باراك أوباما قد يواصل العمل حتى آخر يوم له في منصبه لإنهاء الحرب في سوريا، وإن روسيا لا تريد تحميلها مسؤولية تدمير شرق مدينة حلب.

وأضاف دي ميستورا في مقابلة في صحيفة ألمانية، أن "الرئيس أوباما ووزير الخارجية جون كيري متحمسان للغاية لإنهاء أسوأ مأساة إنسانية في هذا القرن اندلعت خلال وجودهما في المنصب".

وكان دي ميستورا قد عبر عن مخاوفه من أن يبدأ الأسد هجوماً "وحشياً" جديداً لسحق شرق حلب الذي تسيطر عليه المعارضة قبل أن يتولى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب الرئاسة في العشرين من كانون الثاني/يناير المقبل.