.
.
.
.

شاهد..صور فظيعة تؤكد جرائم الأسد بحق السوريين في سجونه

نشر في: آخر تحديث:

رفض رئيس النظام السوري، بشار الأسد، تقرير منظمة العفو الدولية، الذي اتهم نظامه بإعدام 13 ألف شخص شنقاً على مدى 5 سنوات في سجن صيدنايا، وذلك في مقابلة نشرت الجمعة.

وكانت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان قد أوردت، الثلاثاء، أن عمليات الإعدام تصل إلى "مصاف جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، وأنها لا تزال مستمرة على الأرجح في سجن صيدنايا بالقرب من دمشق".

سجن صيدنايا

وعندما سأل الأسد عن تقرير منظمة العفو الدولية حول سجن صيدنايا أو ما يعرف بـ "المسلخ البشري"، حيث تم شنق ما بين 5000 و13000 في عمليات شنق جماعية، وتحدث التقرير أيضاً عن ظروف مرعبة يعيشها المعتقلون في ذلك المكان، وأيضاً عن محاكمة سجناء معصوبي الأعين محاكمات سرية ومن دون وجود محامين، كما تناول التقرير أحداثاً منافية لكل أشكال القانون الدولي. وأجاب الأسد بأن تقرير المنظمة "يضع مصداقيتها موضع الشك"، وادعى "أنها دائماً منحازة ومسيسة، وأنه لا دليل لدى المنظمة على ما ورد في تقريرها.

وزعم الأسد أيضاً أن المنظمة لا تملك وثائق ولا أدلة محسوسة، مع أن المنظمة قد أجرت مقابلات مع 4 حراس ومسؤولين في السجن، ومع 3 قضاة سوريين سابقين، و3 أطباء، وتابع الأسد "هذا لا يعني شيئاً".

صور معتقلين ماتوا تحت التعذيب في سجون سوريا

ورداً على ما ورد في التقرير فإن عمليات الإعدام أجازها مسؤولون على أعلى مستويات حكومته، وقال الأسد "هذا ليس صحيحاً، بالمطلق ليس صحيحاً".

مأساة السوريين في سجون نظام الأسد لا تقتصر فقط على سجن صيدنايا، هناك صور أخرى لمعتقلين من سجن تدمر وسجن حماة وفروع أخرى لسجون الأسد المنتشرة في أرجاء سوريا، وكلها تؤكد جرائم هذا النظام التي امتدت سنوات طويلة طيلة حكمه للسوريين. وهناك أيضا صور كثيرة لمعتقلين ماتوا تحت التعذيب في سجون الأسد.