.
.
.
.

سوريا.. احتدام صراع متعدد الأطراف على منبج

نشر في: آخر تحديث:

يحتدم الصراع متعدد الأطراف على مدينة #منبج شمال سوريا، وأفاد المرصد السوري بتجدد الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية (قسد) وقوات درع الفرات المدعومة من تركيا.

وتركزت المعارك في منطقة جب الحمير، في ريف منبج الغربي بريف حلب الشمالي الشرقي، حيث تمكنت خلالها #قوات_سوريا_الديمقراطية من تحقيق تقدم في المنطقة مع ارتفاع وتيرة التوتر في المنطقة القريبة من الحدود مع #تركيا والتي تتواجد فيها قوات أميركية.

ومن داخل آليات عسكرية من طراز هامفي يراقب الجنود الأميركيون المعارك الدائرة بين حلفائهم في مدينة منبج شمال سوريا.

وكان يعتقد أن الدوريات الأميركية المنتشرة في محيط منبج ستقطع الطريق أمام أي مواجهة محتملة بين قوات #درع_الفرات المدعومة من أنقرة وأكراد ممثلين بقوات سوريا الديمقراطية المدعومين من واشنطن.

لكن ذلك لم يحدث، واندلعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين على بعد 10 كلم من مناطق انتشار القوات الأميركية.

ووصل الصراع على منبج إلى ذروته عندما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية التوصل لاتفاق مع #روسيا لتسليم هذه المنطقة إلى قوات النظام السوري، وذلك لعزل مناطقها عن المناطق التي تسيطر عليها القوات المدعومة من تركيا.

لكن المتحدث باسم البنتاغون نفى أن تكون واشنطن على علم به أو جزءاً منه، مشيراً إلى أن موسكو أبلغت #التحالف فقط بشأن تحرك قوافل تحمل مساعدات إنسانية ومصحوبة بعربات عسكرية روسية إلى منبج من خلال الخط المخصص لتفادي الاشتباك.

ومع ارتفاع وتيرة التوتر في المنطقة، استقدمت تركيا تعزيزات عسكرية تضمنت دبابات وناقلات أفراد مدرعة قرب الحدود مع سوريا.