.
.
.
.

تركيا: لا محادثات مباشرة مع الأسد لكن رسائلنا تصل إليه

نشر في: آخر تحديث:

أوضح إبراهيم كالين، المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، أن تركيا لا تجري #محادثات_مباشرة_مع_النظام السوري، ولكن يتم نقل رسائلها بشكل غير مباشر إلى دمشق.

كما أكد كالين، في مؤتمر صحافي، أن تركيا عازمة على المضي قدما في عمليتها العسكرية لتطهير عفرين من المقاتلين #الأكراد على الرغم من محاولات قوات موالية للأسد دخول المنطقة.

ودخلت ميليشيات موالية للنظام السوري منطقة #عفرين، مساء أمس الثلاثاء، لدعم الميليشيات الكردية السورية، لكن القصف التركي حال دون انتشارها.

وقال كالين اليوم، إن القافلة المؤلفة من نحو 50 مركبة تراجعت شرق حلب، مضيفاً: "يبدو أن هدفهم كان الاستعراض والقليل من الدعاية".

واستبعد كالين قيام النظام بأي محاولات جديدة لدخول عفرين، لكنه حذر من أن تصبح قواته "أهدافا مشروعة في حال حاولت دعم المقاتلين الأكراد".

وتابع: "ستكون هناك بالتأكيد عواقب وخيمة لأي خطوة للنظام أو لعناصر أخرى في هذا الاتجاه. أي خطوة هناك لدعم تنظيم وحدات حماية الشعب الإرهابية سيعني مباشرة أنهم ينحازون إلى التنظيمات الإرهابية وسيصبحون بناء على ذلك أهدافا مشروعة لنا".

في سياق آخر، أكد كالين أن #تركيا "ما زالت متفائلة تفاؤلا مشوبا بالحذر" فيما يتعلق بالعلاقات مع الولايات المتحدة بعد زيارة قام بها ريكس تيلرسون وزير الخارجية الأميركي إلى أنقرة الأسبوع الماضي.