.
.
.
.

آخر جيب لداعش تحت سيطرة "سوريا الديمقراطية"

نشر في: آخر تحديث:

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن مقاتلين تدعمهم الولايات المتحدة سيطروا على آخر جيب لتنظيم داعش في شرق سوريا، السبت، بعد استسلام المتطرفين الذين كانوا في المنطقة.

وذكر المرصد الذي يقع مقره في بريطانيا أن المئات من عناصر التنظيم المتطرف كانوا في المنطقة واستسلموا لقوات سوريا الديمقراطية خلال اليومين الماضيين.

وأضاف أن بعض المتطرفين ربما ما زالوا مختبئين في أنفاق.

وحاربت قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد وتدعمها ضربات جوية أميركية لهزيمة تنظيم داعش، في جيب الباغوز الذي يقع شرقي نهر الفرات قرب الحدود العراقية.

من جهتها، أكدت قوات سوريا الديمقراطية أن "أعداداً كبيرة" من المدنيين لا تزال موجودة في البقعة الأخيرة تحت سيطرة داعش في شرق سوريا، غداة تأكيد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن إعلاناً هاماً بشأن "القضاء على الخلافة" المزعومة سيصدر في غضون 24 ساعة.

وقال المتحدث باسم حملة قوات سوريا الديمقراطية في دير الزور عدنان عفرين لوكالة فرانس برس ليل الجمعة/ السبت "المدنيون ما زالوا موجودين في الداخل بأعداد كبيرة.. من عائلات داعش في الأقبية تحت الأرض وفي الأنفاق.) وكانت هذه مفاجأة لنا".

بدوره، قال قائد هجوم قوات سوريا الديمقراطية على آخر معقل لداعش في شرق سوريا السبت إن القوات ستهزم التنظيم "في وقت قصير جدا".

وأضاف جيا فرات للصحافيين أن القوات المدعومة من الولايات المتحدة تحاصر التنظيم من جميع الجهات في حي صغير بقرية الباغوز.