.
.
.
.

الأسد ينتقم من دروز لبنان.. و"المجلس المذهبي" يردّ

نشر في: آخر تحديث:

أصدر نظام بشار الأسد في سوريا قراراً يمنع فيه أي شيخ درزي من لبنان من دخول سوريا، إلا بالحصول على بطاقة من شيخ عقل عيَّنه حلفاؤه وميليشيا حزب الله في لبنان.

وأثار القرار ردود فعل لبنانية ودرزية، إذ أعلن المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز في لبنان أن "ما جرى يعتبر خرقاً للسيادة اللبنانية"، وأكد في بيان أنه أرسل كتاباً بهذا الخصوص إلى الجهات الرسمية اللبنانية، لا سيما وزير الخارجية جبران باسيل لاتخاذ الموقف الرافض لهذه الإجراءات.

وأي شيخ درزي متوجه إلى سوريا يتعين عليه بموجب القرار، الحصول على بطاقة من نصر الدين الغريب، وهو شيخ عقل فرضه حلفاء النظام السوري وميليشيا حزب الله في لبنان.

وأوجدوا بذلك شيخي عقل بما يخرق الوحدة الدرزية وقانون المجلس المذهبي الصادر عام 2006.

بدوره، أعلن المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز في لبنان في بيان رفضه المطلق لما يحصل من خرق لسيادة الدولة اللبنانية

وعلق رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع على التدخل السوري في الشؤون الدرزية، مؤكداً أن النظام لا يملك الحد الأدنى من مفاهيم الدولة

تأتي هذه الخطوة، التي تعتبر "انتقاماً للنظام السوري من دروز لبنان"، لوقوفهم والزعيم الدرزي جنبلاط إلى جانب الثورة السورية ورفضهم سلاح ميليشيا حزب الله وتدخله في سوريا.

أما دروز السويداء فرفض الآلاف من شبابهم الالتحاق بالخدمة العسكرية ومنعوا الميليشيات الإيرانية من التغلغل داخل المحافظة.

ويؤكد نشطاء أن ميليشيا حزب الله باتت تحاصر السويداء وقد سهلت انتقال عناصر من داعش من الشمال السوري ووضعتهم في تلول الصفا في بادية السويداء.