.
.
.
.

سوريا.. مقتل 173 بسبب الألغام والعبوات منذ مطلع العام

نشر في: آخر تحديث:

قُتل 173 شخصاً على الأقل بينهم 41 طفلاً منذ مطلع العام جراء انفجار ألغام وعبوات في مناطق عدة في سوريا، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان، في تحدّ أفرزته الحرب ويهدد حياة ملايين السكان.

وتعد الألغام والأجسام المتفجرة من الملفات الشائكة المرتبطة بالحرب السورية المستمرة منذ أكثر من ثماني سنوات.

وأفاد المرصد عن "مقتل 173مدنياً بينهم 41 طفلاً جراء انفجار ألغام وعبوات من مخلّفات الحرب في مناطق عدة منذ مطلع العام" الحالي.

ومن بين الضحايا 44 مدنياً على الأقل غالبيتهم من النساء، قتلوا خلال حصاد موسم "الكمأة" في مناطق ريفية، وفق المرصد.

كما خلّفت الألغام والضحايا عشرات الجرحى، غالبيتهم نساء، وتفاوتت إصاباتهم ببن حالات بتر وإصابات خطيرة.

وبحسب الأمم المتحدة، فإن 10.2 مليون سوري مهددون بالتعرض للأذيّة بسبب المواد المتفجرة التي خلّفتها الحرب في البلاد.

وزرع الألغام استراتيجية اتبعتها أطراف عدة في النزاع السوري، أبرزها تنظيم داعش الذي عمد إلى تفخيخ أجسام عدة من أبنية وسيارات وأدوات منزلية وعبوات غذائية.

وتمنع هذه المخلفات، وفق ما شرحت متحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في دمشق لوكالة "فرانس برس" في وقت سابق، "السكان من العودة إلى منازلهم وإزالة الأنقاض وإعادة تأهيل وزرع أراضيهم بسلام، كما أنها تؤذي الأطفال الذين لا يتمكنون من اللعب بأمان والذهاب إلى مدارسهم في ظروف جيدة".