.
.
.
.

تخترقها 5 جيوش.. لقاح كورونا يصطدم بـ"السيادة السورية!"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن حسن الغباش، وزير الصحة في حكومة النظام السوري، أن حكومته لن ترضى أن توقع أي اتفاقية، لتأمين لقاح كورونا، على "حساب السيادة السورية".

وبحسب ما نقلت وسائل موالية للنظام، الخميس، عن وزير صحة النظام، فإن الحكومة أجرت مناقشات، منذ نحو ستة أسابيع، لاستقدام لقاح كورونا، إلا أن هناك شروطا "لا تناسب الحكومة السورية".

وقال الغباش في كلمة له أمام برلمان الأسد: "لن نرضى أن يأتي هذا اللقاح، على حساب أمور أخرى، متعلقة بالمواطن السوري، والسيادة السورية" بحسب ما نقل عنه إعلام النظام. وأضاف: "الحكومة بكامل أفرادها، تعمل للحصول، على اللقاح، ضمن الشروط المقبولة، بالنسبة للشعب السوري".

خمسة جيوش

وكانت أنباء تتحدث، عن عزم موسكو، تزويد نظام الأسد، بلقاح كورونا، بحسب ما نقل إعلام النظام في الأيام الأخيرة، خاصة وأنه أشار إلى أن لقاح الفيروس المستجد، سيتوفر، ما بين شهري آذار/ مارس ونيسان/ أبريل القادمين، دون أن ترشح أنباء إضافية عن هذا الموضوع.

وجاء تصريح وزير الصحة عن رفض استقدام لقاح كورونا، على حساب "السيادة السورية" بعد عدة ساعات من إعلان جير بيدرسون، المبعوث الأممي إلى سوريا، أن هناك خمسة جيوش، تقيم على الأراضي السورية.

وقال بيدرسون، في إحاطته إلى مجلس الأمن الدولي، فجر الخميس، إنه في "ضوء تدويل الأزمة (السورية) إلى حد كبير، ووجود خمسة جيوش أجنبية، تنشط على الأراضي السورية، لا يمكننا التظاهر بأن الحلول في أيدي السوريين، فقط".