.
.
.
.

رسمياً.. الأسد مرشحاً لرئاسة ولاية جديدة

النظام حدد يوم 26 مايو/ أيار المقبل موعداً لإجراء الانتخابات الرئاسية في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

في ظل انتخابات صورية، أفادت و سائل إعلام النظام في سوريا، الأربعاء، بأن بشار الأسد، قد تقدم إلى المحكمة الدستورية العليا بأوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها يوم 26 مايو/ أيار المقبل.

جاء ذلك بعدما أعلن رئيس مجلس الشعب في سوريا حمودة صباغ، الأربعاء، في جلسة بثها التلفزيون الرسمي أن المجلس تبلغ من قبل المحكمة الدستورية العليا بتقديم بشار حافظ الأسد طلب ترشيح إلى منصب رئيس الجمهورية وهو سادس طلب ترشيح في الانتخابات الرئاسية.

كما أعلن البرلمان، أمس الثلاثاء، أن امرأة من العاصمة دمشق تقدمت بطلبات للترشح للانتخابات الرئاسية السورية، لتصبح أول امرأة تتقدم للترشح في انتخابات محسوم الفوز فيها لبشار الأسد.

وأضاف أن فاتن علي نهار البالغة من العمر 50 عاما، من سكان دمشق، قد رشحت نفسها للمنصب، وسط معلومات قليلة عنها.

مرشحان آخران

فيما قدم مرشحان آخران أوراقهما، أحدهما رجل أعمال ترشح ضد الأسد في عام 2014، ثم حصل الأسد على ما يقرب من 90% من الأصوات.

وتولى الأسد السلطة عام 2000 بعد وفاة والده حافظ، الذي حكم البلاد 30 عاما، كذلك كان مرشحا وحيدا للمنصب عام 2007، وفي المرتين فاز بأكثر من 97% من الأصوات، وفقاً لبيانات لا يجرؤ أحد في البلاد على التشكيك فيها.

ومن غير المرجح أن يعترف المجتمع الدولي بشرعية الانتخابات المقبلة، فوفقا لقرار الأمم المتحدة لحل سياسي للصراع في سوريا، من المفترض صياغة دستور جديد والموافقة عليه في استفتاء عام قبل إجراء انتخابات رئاسية تخضع لمراقبة الأمم المتحدة.