.
.
.
.

التقى الأسد.. بوتين يعلن إصابة العشرات في محيطه بكورونا

رصدت إصابات بفيروس كورونا بين أوساط بوتين.. ليس مجرد شخص أو اثنين بل العشرات

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، خلال لقاء منظمة معاهدة الأمن الجماعي، أن عشرات الأشخاص في أوساطه ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، ما أجبره على الخضوع لحجر صحي منذ مطلع الأسبوع.

وقال خلال كلمة ألقاها عبر الفيديو خلال اجتماع لتحالف أمني تقوده موسكو، وتستضيفه طاجيكستان "كما تعلمون، رصدت إصابات بفيروس كورونا بين أوساطي. ليس مجرد شخص أو اثنين بل العشرات من الأشخاص".

بعد لقاء الأسد

أتى هذا الكشف بعد أيام على لقائه رئيس النظام السوري بشار الأسد في موسكو، بزيارة لم تكن معلنة.

إلا أن أوساط الأسد لم تعلق لا من قريب أو بعيد على الأمر على الرغم من أن موسكو كانت أعلنت بعد ساعات من اللقاء الذي جمع الرجلين، أن بوتين وضع نفسه في الحجر الصحي بعد اكتشاف إصابات في محيطه، على أن يتابع أعماله عبر الهاتف ومحاضرات الفيديو.

كما أكد الكرملين أن كافة الاحتياطات المتعلقة بجائحة كورونا اتخذت أثناء تنظيم اللقاء الذي جمع بوتين والأسد يوم الاثنين الماضي، إلا أن الصور والمقاطع المصورة أظهرت المسؤولين بلا كمامات أو تباعد.

وأكد متحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف للصحافيين، أمس الأربعاء، أن "كل الاحتياطات اللازمة تم اتخاذها".

وكان بيسكوف أوضح سابقا أن الرئيس الروسي التقى نظيره السوري قبل أن يقرر الالتزام بنظام العزل الذاتي.

كما نفى أن يكون هناك أي شيء "غير منطقي" في لقاء الرجلين في هذه الظروف، مشيرا إلى أن بوتين وعلى الرغم من مخالطته مصابين بكورونا يتمتع بـ"صحة مطلقة".