الأردن نفذ غارتين على موقعين للمخدرات بسوريا.. مصادر تكشف

الغارة الأولى استهدفت معملاً للكبتاغون في درعا، بينما الغارة الثانية قتلت مرعي الرمثان في منزله

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد الإعلان عن مقتل أشهر تاجر للمخدرات في الجنوب السوري، كشفت مصادر استخباراتية محلية ودبلوماسية غربية، أن الأردن نفذ غارتين على موقعين للمخدرات جنوب سوريا، وقتل إمبراطور الكبتاغون مرعي الرمثان.

فقد أكد مصدران من أجهزة مخابرات في المنطقة ومصدر دبلوماسي غربي يتتبع الوضع في جنوب سوريا أن طائرات حربية أردنية قصفت الهدفين المرتبطين بالمخدرات في غارتين نادرتين داخل سوريا، وفق ما نقلته وكالة "رويترز".

كما قالت المصادر إن الغارة الأولى استهدفت معملاً للكبتاغون في درعا، بينما الغارة الثانية طالت قرية الشعاب السورية جنوب السويداء الملاصقة للحدود الأردنية، قتلت المطلوب الأول بتهريب المخدرات، مرعي الرمثان، وهو في منزله.

وأوضحت المصادر أن مرعي الرمثان كان على علاقة وثيقة بميليشيا حزب الله، وكان مسؤولا عن نقل المخدرات من جنوب لبنان.

وبينت مصادر من المخابرات الأردنية ومن أجهزة مخابرات في المنطقة أن الرمثان تاجر مخدرات كبير في جنوب سوريا، جنّد مئات من عمال النقل البدو الذين انضموا إلى صفوف الفصائل المسلحة المرتبطة بإيران وذات النفوذ في جنوب سوريا. وبحقه عشرة أحكام قضائية أردنية، في قضايا تهريب مخدرات.

من جابنه، قال ريّان معروف، وهو باحث سوري يتابع ملف تجارة المخدرات، إنه جرى تدمير منزل الرمثان والمصنع.

وأضاف معروف أن من المعتقد أن مصنع المخدرات في بلدة خراب الشحم في درعا كان نقطة التقاء لمهربين يدفعون أموالا من حزب الله، مؤكدا روايات مصادر محلية مطلعة على الأمر.

هجوم جوي

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بوقت سابق اليوم بمقتل مرعي الرمثان، أبرز تجار المخدرات في المنطقة بهجوم جوي، "يرجح أنه أردني" عند الحدود السورية الأردنية.

بينما أكد وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، أن بلاده لن تتوانى عن حماية أمنها.

وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الهولندي فوبكه هويكسترا، اليوم "عندما نتخذ أي خطوة لحماية أمننا سنعلنها في الوقت المناسب".

كما أكد أن عمليات تهريب المخدرات تشكل "تهديدا كبيرا" لبلاده والمنطقة بل العالم أجمع، لافتا إلى أن قنوات الاتصال مفتوحة مع الحكومة السورية بخصوص هذه المسألة.

مقتل أشهر مهرب مخدرات جنوب سوريا

مصدر الكبتاغون

يشار إلى أن الجيش الأردني ينشط منذ سنوات في مجال إحباط عمليات تهريب أسلحة ومخدرات آتية من الأراضي السورية، لا سيما بعد أن تحوّلت إلى منصة لتهريب المخدرات خصوصاً الكبتاغون من قبل الميليشيات.

وتعتبر عمان تهريب المخدرات، عبر الحدود الأردنية السورية الممتدة على مسافة حوالي 375 كيلومترا، بات بمثابة "عملية منظمة" تستعين بطائرات مسيّرة وتحظى بحماية مجموعات مسلحة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.