سوريا والأسد

وزيرا خارجية سوريا وتركيا يجتمعان غداً في موسكو

الاجتماع الرباعي الذي سيشارك فيه وزيرا خارجية روسيا وإيران سيتيح "تبادل وجهات النظر حول تطبيع العلاقات بين تركيا وسوريا"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أعلنت تركيا، اليوم الثلاثاء، أن وزير خارجيتها سيعقد، الأربعاء، في موسكو، أول اجتماع رسمي مع نظيره السوري منذ اندلاع الحرب السورية عام 2011.

وقالت الخارجية التركية في بيان، إن الاجتماع الرباعي الذي سيشارك فيه وزيرا خارجية روسيا وإيران سيتيح "تبادل وجهات النظر حول تطبيع العلاقات بين تركيا وسوريا".

ويعد هذا الإعلان بمثابة دفعة دبلوماسية للرئيس رجب طيب أردوغان قبل بضعة أيام على انتخابات عامة الأحد تمثل أصعب تحد له منذ توليه السلطة قبل 21 عاما.

دعم أردوغان في بداية النزاع جهود المعارضة للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، واحتفظ بتواجد عسكري في مناطق شمالية من البلاد التي تمزقها الحرب ما أغضب دمشق.

لكنه عاد عن هذا المسار بعد أن غرقت تركيا في أزمة اقتصادية قبل عامين. ويسعى الآن لعقد قمة مع الأسد. وقد رفضت سوريا، وقالت إن على تركيا أولا أن تسحب جنودها.

بدورهم، يؤيد معارضو أردوغان مصالحة مع سوريا، وهي من أهم مواضيع حملة الانتخابات التركية.

وتعهد أردوغان تسريع إعادة نحو أربعة ملايين لاجئ ومهاجر سوري فروا إلى تركيا هربا من الفقر والحرب. والتوصل إلى اتفاق مع دمشق يعد شرطا لتلك العملية.

وتبذل إيران وروسيا جهود وساطة لإجراء محادثات بين الطرفين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.