.
.
.
.

اليمن يوقف طبع صحيفة مقربة من المعارضة الجنوبية

نشر في: آخر تحديث:

أكد صحافيون اليوم الأحد أن السلطات اليمنية منعت طبع صحيفة محلية مقربة من الانفصاليين الجنوبيين في مؤسسة مملوكة للحكومة في عدن في خطوة أدت الى احتجاج في المدينة.

وقالت صحيفة "عدن الغد" إن مسؤولين في مؤسسة 14 أكتوبر للصحافة والطباعة والنشر رفضوا مساء أمس السبت طبع عدد اليوم الأحد من الصحيفة مؤكدين أنهم ينفذون تعليمات مسؤولين كبار في العاصمة.

وكشف مصدر حكومي في صنعاء أن الخطوة تأتي في إطار سعي الحكومة لإعادة النظام الى قطاع النشر، وأن الطبع يمكن أن يستأنف فور حصول مالكي الصحيفة على تصريح بالنشر من وزارة الإعلام.

وتعكس صحيفة "عدن الغد " آراء الحراك الجنوبي الفصيل الرئيسي، الذي يطالب بانفصال جنوب اليمن الذي اتحد مع اليمن الشمالي عام 1990.

وذكرت الصحيفة أنها حصلت على ترخيص من وزارة الإعلام وملتزمة بالمبادئ الصحفية منذ صدورها.

وقالت إن وقف الطبع يأتي ضمن حملة للحكومة ضد الصحيفة، وأضافت أن رئيس تحريرها تعرض قبل ساعات لهجوم عند نقطة تفتيش أمنية في عدن.

وأشارت الصحيفة إلى أن المسؤولين قالوا إن تقريرها عما سمته "بالأنشطة السلمية لأبناء الجنوب" هو السبب وراء وقف طباعة العدد.

ودفع القرار مئات الأشخاص إلى التجمع أمام مؤسسة الطباعة والنشر مطالبين بالتراجع عنه.

وأكدت الصحيفة، التي تقول إنها توزع زهاء 40 ألف نسخة، إن طبعتها الإلكترونية لم تتأثر.

وقال المسؤول الحكومي إن إجراءات الترخيص بسيطة والتصريح بالطبع يمكن أن يصدر في غضون بضعة أيام.

وندد بقرار وقف طبع الصحيفة قادة يمنيون سابقون بينهم الرئيس السابق لليمن الجنوبي الذي يقيم بالمنفى علي سالم البيض ورئيس الوزراء الأسبق أبو بكر العطاس.