.
.
.
.

محاكمات حوثية "صورية" تقضي بإعدام مؤيدي الشرعية

نشر في: آخر تحديث:

تواصل ميليشيات الحوثي الانقلابية إصدار أحكام بالإعدام ضد معارضيها من المواطنين بعد محاكمات صورية، حيث قضت محكمة البدايات الجزائية المتخصصة الخاضعة لسيطرة الميليشيات في صنعاء بإعدام مواطنين يمنيين بتهمة التخابر مع دول تحالف دعم الشرعية.

وأصدرت المحكمة حكمين بإعدام كل من يحيى هاني محمد ثابت العريقي، وعلي عبد الأله علي الحاشدي، بتهم نسبها إليهم ممثل ادعاء الميليشيات الحوثية، وهي التخابر مع دول التحالف والالتحاق في صفوف قوات الشرعية.

وكانت محكمة البدايات الجزائية الخاضعة لسيطرة #الانقلابيين في صنعاء، قد أصدرت أحكاما سابقة أيضا تقضي بإعدام 3 مدنيين بتهمة "التخابر" مع دولة أجنبية.

ويأتي صدور هذه الأحكام بعد محاكمات صورية وجه خلالها مدعي ميليشيات الحوثي التهمة لكل من عقبة جمال عبدالله ناصر، وعلي صالح عبدالرب أحمد العبيدي، ومراد حسين صالح العبيدي، "بالسعي لاستقطاب أشخاص وإرسالهم إلى مأرب للالتحاق بالجيش الوطني، وإفشاء معلومات عن مواقع عسكرية بهدف قصفها".

وكانت المحكمة عقدت جلسة محاكمة للناشط حمزة الجبيحي، نجل الكاتب الصحافي يحيى عبدالرقيب الجبيحي الذي أصدرت الميليشيات حكما بإعدامه في العام 2016.