.
.
.
.

إطلاق 11 مشروعاً جديداً بدعم سعودي في محافظة حجة اليمنية

نشر في: آخر تحديث:

أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن المشرف على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن السفير محمد بن سعيد آل جابر استمرار المملكة في دعم الشعب اليمني الشقيق بمختلف القطاعات وفي مختلف المحافظات اليمنية، مبدياً سعادته لانطلاق وتدشين مشاريع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في محافظة حجة التي تعد من أكثر المحافظات اليمنية التي تحتاج إلى المشاريع الخدمية في مختلف قطاعات التنمية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها "آل جابر" نيابةً عنه مدير إدارة المشاريع والدراسات في البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن المهندس حسن العطاس، بمناسبة تدشين عدد من المشاريع في محافظة حجة شمال غربي اليمن اليوم، وشملت تنفيذ 11 مشروعاً جديداً في مديرية ميدي بمحافظة حجة، بحضور محافظ حجة عبدالكريم السنيني، وعدد من المسؤولين اليمنيين.

وقال "آل جابر": إن أهمية هذه المشروعات التي يتم تدشينها اليوم تكمن في حاجة السكان للعديد من الخدمات العاجلة سواء كانت في القطاع الصحي أو التعليمي أو الزراعي أو قطاع الماء والكهرباء أو في قطاع الثروة السمكية وقطاع النقل، إلى جانب إعادة تأهيل محطة خفر السواحل في ميدي، مما يعيد الاستقرار والأمن إلى الميناء.

وأشار السفير "آل جابر" إلى أن "المملكة تعمل مع الحكومة الشرعية لاستعادة الأمل والأمن في اليمن، ولهذا السبب سيواصل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن العمل من أجل تجديد الأمل للشعب اليمني الشقيق".

وأضاف "آل جابر": "من المناسب أن نقف اليوم في ساحة الأمل المسمى تماماً، والذي يمثل التفاؤل بأن حياة السلام والرخاء ستعود قريباً إلى ملايين اليمنيين، بما في ذلك هنا في ميدي إن شاء الله".

وأكد أن المشروعات التي أقرّها البرنامج في محافظة حجة ماهي إلا البداية فقط، فالزيارات الميدانية التي قام بها منسوبو البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن للمحافظة ومديرياتها، رصدت العديد من الاحتياجات، التي دفعت البرنامج لإقامة عدة مشاريع سيتم تنفيذها على مراحل.

وتأتي هذه المشروعات والتي تشمل عدة مبادرات لدعم قطاعات الزراعة والمياه والثروة السمكية والكهرباء والصحة، ما يسهم في تحسين الحالة الصحية والاقتصادية بالمحافظة والمناطق المحيطة بها.

وتشمل المشروعات التي تم تدشينها في المحافظة إنشاء مدرسة جديدة ومركز صحي ومحطة لتنقية المياه في مديرية ميدي، حيث يموت عدد كبير من الأطفال حديثي الولادة؛ بسبب الأمراض التي تنقلها المياه كل عام، رغم وجود محطة مياه في المنطقة منذ عشرين عاماً، إلا أنها أصبحت غير صالحة للعمل بعد عامين؛ بسبب نقص الصيانة، وهذا ما يسعى البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن لمعالجته، حيث سيتم إنشاء محطة لتنقية المياه بالإضافة إلى تدريب السكان المحليين على تشغيل وصيانة هذه المحطة، وبالتالي ضمان الاستدامة.

كما سيسهم المركز الصحي الجديد والمجهز بالكامل وجاء بدعم كامل من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، في الحدّ من العديد من الأمراض مثل ارتفاع معدلات الوفيات للأطفال الرضع والأمراض التي تنقلها المياه في ميدي؛ بهدف التخفيف من معاناة السكان الذين عادة ما يقطعون مسافات بعيدة للوصول إلى مديرية ميدي لاسيما السكان الذين يعيشون على جزيرتي الفشت وبكلان، والتي تبعدان نحو نصف ساعة بالقارب.

وإسهاماً من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في تحسين الحالة الاقتصادية لسكان محافظة حجة وفر البرنامج قوارب صيد جديدة مزودة بمحركات خارجية، إلى جانب إنشاء ورشة جديدة لصيانة القوارب، بدلا من تلك التي دمرتها ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، وهو ما أدى إلى القضاء على مصدر الدخل الوحيد لآلاف السكان. وسوف يتم توفير مولدات كهربائية جديدة وقطع للصيانة للمولدات الموجودة في مديرية ميدي التي لم تعرف الإضاءة الخارجية أبداً، كما سيتم إنارة جزيرة الفشت ومديرية ميدي بأعمدة إنارة تعمل بالطاقة الشمسية إلى جانب تسليم المزارعين في حراثات ومعدات زراعية إلى جانب الأسمدة والبذور، حيث تعد المحافظة سلة غذاء لليمن.